واشنطن توقف منح التأشيرات بهدف الولادة والحصول على الجنسية الأمريكية!

أعلن البيت الأبيض، أن وزارة الخارجية الأمريكية ستوقف إصدار تأشيرات الزيارة المؤقتة (B-1 / B-2) للأجانب الذين يسعون لدخول الولايات المتحدة من أجل “سياحة الولادة”.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض، أكد فيه أن القرار سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 24 يناير/ كانون الثاني الحالي، بغرض الحد من سياحة الولادة.

وأشار البيان، إلى أن الإجراء مهم من حيث الأمن القومي والعام، ونظام الهجرة الأمريكي.

وأوضح أنّ سياحة الولادة تشكل عبئاً كبيراً على موارد المستشفيات الأمريكية، علاوة تسببها بوقوع حالات الاستغلال والجرائم.

وشدد البيان، على أن “سد هذه الفجوة القانونية الواضحة سيقضي على الانتهاكات المتكررة، وسيحمي الولايات المتحدة نهائياً من مخاطر الأمن القومي”.

يشار إلى أن الدستور الأمريكي ينص على منح حق الجنسية للأطفال الذي يولدون على الأراضي الأمريكية، بخلاف جنسية الوالدين.

من جانبها نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، وثيقة قالت إنها نسخة من البرقية الدبلوماسية التي أرسلتها الخارجية الأمريكية للسفارات في جميع أنحاء العالم، الأربعاء، حول الموضوع.

وبحسب البرقية، فإنه لا يجوز للموظفين القنصليين، سؤال أي امرأة مباشرة ما إذا كانت حامل أم لا، عند التقدم للحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة “ما لم يكن لديك سبب محدد واضح للاعتقاد بأنها قد تكون حاملاً وتخطط للولادة في الولايات المتحدة”.

وأكدت الخارجية الأمريكية في برقيتها للموظفين القنصليين، “يجب عليك توثيق أي سبب من هذا القبيل في ملاحظات قضيتك. يجب عليك، بطبيعة الحال، ألا تسأل جميع النساء المتقدمات (أو أي مجموعات فرعية محددة من المتقدمين) عما إذا كن حوامل أو يعتزمن أن يصبحن حوامل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.