واشنطن: نشعر بقلق من قانون يحرم التطبيع مع اسرائيل ويهدد حرية الرأي في العراق وينمي البيئة المعادية الى اليهود

اعربت الولايات المتحدة الأميركية عن قلقها من تشريع البرلمان العراقي الخامس بعد سنة 2003 لقانون “تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني”، مشيرة الى ان القانون يهدد حرية التعبير عن الرأي.

وعقب اقرار البرلمان العراقي لقانون التطبيع، اصدرت وزارة الخارجية الأميريكة بياناً مساء الخميس (26 ايار 2022) معلقة على تشريع القانون.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، قال إن:

“الولايات المتحدة الأميركية تشعر بقلق كبير من اقرار القانون من قبل البرلمان العراقي، والذي يحرّم تطبيع العلاقات مع اسرائيل”، مضيفا ان:

“هذا القانون يهدد حرية التعبير عن الرأي وينميّ البيئة المعادية لليهود، وهو يعارض بشكل واضح التقدم الذي حققه جيران العراق بمد الجسور مع اسرائيل وتطبيع العلاقات معها، كذلك خلق فرصة جديدة للشعوب في الأماكن المختلفة من المنطقة”.

وجاء في بيان الخارجية الأميركية ان:

“الولايات المتحدة الأميركية ستستمر بدورها كشريك قوي وثابت لإسرائيل، في دعم توسيع علاقاتها مع جيرانها في إطار محاولة تحقيق السلام والتنمية للجميع”.

وأقرّ مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 اليوم الخميس مقترح قانون تجريم مع إسرائيل بإجماع الحاضرين.

وكان رئيس المجلس الخامس رئيس حزب تقدم، محمد الحلبوسي قد افتتح في وقت سابق من اليوم جلسة البرلمان بعد اكتمال النصاب القانوني لها بحضور 275 نائبا من أصل 329 نائبا.

وذكر مصدر، إنه فور انعقاد الجلسة بدأ البرلمان بالتصويت على مواد مقترح القانون.

وعقب التصويت أصدر النائب الأول لرئيس مجلس النواب عن التيار الصدري، حاكم الزاملي بيانا قال فيه، إن:

“هذا القانون الذي حظي بإجماع المصوتين يمثل انعكاسا حقيقيا لإرادة الشعب، وقرارا وطنيا شجاعا ، وموقفا هو الأول من نوعه على مستوى العالم من حيث تجريم العلاقة مع الكيان الصهيوني”، داعيا “البرلمانات العربية والاسلامية لإصدار تشريعات مماثلة تلبي تطلعات شعوبها”.

وأنهى مجلس النواب الخامس بعد سنة 2003، يوم الخميس الماضي (19 أيار الجاري)، تقرير ومناقشة مقترح قانون حظر التطبيع واقامة العلاقات مع إسرائيل والذي يهدف إلى منع إقامة أي نوع من أنواع العلاقات معها.

وكانت كتلة “إنقاذ وطن”التي تضم التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وتحالف السيادة بزعامة خميس الخنجر ” حزب تقدم بزعامة محمد الحلبوسي وحزب المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر” والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، قدّمت في وقتٍ سابق، مشروع قانون لرئاسة البرلمان ينص على “تجريم التطبيع مع إسرائيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.