وثيقة: السفيرة صفية السهيل تخالف الدستور العراقي

تقضي المادة (18) من الدستور العراقي بأن على من يتولى منصباً سيادياً أو امنياً رفيعاً، التخلي عن اية جنسية اخرى مكتسبة، وفي ظل هذا الحكم الدستوري الملزم والواجب النفاذ تبين بالوثيقة بأن سفيرة العراق لدى الأردن السيدة صفية طالب السهيل تحمل الجنسية الأردنية، وبذلك تكون السيدة السهيل قد خالفت أحكام الدستور العراقي وقد حنثت بالقسم القانوني الذي أدته.
هذا وتنص المادة (18) من الدستور العراقي على ما يلي:
اولاً: الجنسية العراقية حقٌ لكل عراقي، وهي أساس مواطنته.
ثانياً: يعد عراقياً كل من ولد لأبٍ عراقي أو لاُمٍ عراقية، وينظم ذلك بقانون.
ثالثاً: أ- يحظر إسقاط الجنسية العراقية عن العراقي بالولادة لأي سببٍ من الأسباب، ويحق لمن اسقطت عنه طلب استعادتها، وينظم ذلك بقانون.
ب- تسحب الجنسية العراقية من المتجنس بها في الحالات التي ينص عليها القانون.
رابعاً: يجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو امنياً رفيعاً، التخلي عن اية جنسيةٍ اخرى مكتسبة، وينظم ذلك بقانون.
يذكر أن السيدة السهيل هي الابنة الثانية من سبع بنات للمرحوم الشّيخِ علي السهيل من قبيلة بني تميم، وهي من إحدى القبائل العريقة في العراق والدول العربية، وقد ولدت في التاسع والعشرين من شهر تشرين أول عام 1965، وقد تابعت وأنهت دراستها الجامعية في كلية الاقتصاد والعلوم الادارية بتخصصي العلوم السياسية والإدارة العامة في الجامعة الأردنية في عمان عام 1988 اضافة لدورات عليا في العلاقات الدولية والمنظمات الدولية وحقوق الانسان والاعلام من عدد من المعاهد والمؤسسات الدولية المتخصصة.
والسيدة السهيل هي سياسية ليبرالية مستقلة، وقد تحالفت كشخصية ليبرالية مستقلة مع ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وانسحبت من دولة القانون بتاريخ 9-3-2011.
والسيدة السهيل متزوجة من الدكتور بختيار أمين الشخصية العراقية الكردية المعروفة محليا ودوليا وهو وزير حقوق الانسان الاسبق في حكومة الدكتور أياد علاوي، وللسيدة صفية ولد واحد اسمه ميرو طالب  ولد عام 2001.

صفية السهيل تحمل الجنسية الاردنية
صفية السهيل تحمل الجنسية الاردنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.