وزارة الثقافة في الحكومة العراقية السابعة بعد احتلال العراق سنة 2003 تعزل الباحث الاقدم سحر النصيري لمشاركتها في مؤتمر التطبيع مع اسرائيل في اربيل

قررت وزارة الثقافة والسياحة والآثار في الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، اليوم الاربعاء، عزل الموظفة “سحر الطائي” بسبب حضورها مؤتمر للتطبيع في أربيل خلافا للقانون.

وبحسب وثيقة صادرة من الوزارة، أنه:

“بناء على ما جاء بالفقرة (1) من توصيات اللجنة التحقيقية المشكلة بموجب الأمر الإداري المرقم 3951 ذي العدد 14464 في 2021/9/25 المشكلة في الهيئة العامة للآثار والتراث والخاصة بالنظر في المخالفات المرتبكة من قبل الموظفة (سحر كريم عبد العالي غافل النصيري)، الموظفة في الهيئة العامة للآثار والتراث، واستنادا إلى الصلاحيات المخولة لنا، تقرر عزل السيدة (سحر كريم عبد العالي غافل النصيري) الموظفة بعنوان (باحث أقدم) في الهيئة العامة للآثار والتراث من الوظيفة”.

وأضافت، أن “القرار جاء استنادا إلى أحكام المادة ( 8/ ثامنا /1) من قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام رقم 14 لسنة 1991 المعدل، لإتيانها أفعالاً تتنافي وقواعد السلوك الوظيفي، وتمثيل خروق لقوانين العراق وتوجهاته السياسية، مما يجعل بقاءها بالوظيفة مضرة بالمصلحة العامة”.

ودعا أكثر من 300 عراقي، من السنة والشيعة، بينهم شيوخ عشائر ومثقفون وكتاب، من ست محافظات عراقية هي، بغداد ونينوى “الموصل” وصلاح الدين والأنبار وديالى وبابل يوم الجمعة 24 سبتمبر/ أيلول 2021 في مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق إلى التطبيع بين العراق وإسرائيل، في أول نداء من نوعه أطلق خلال مؤتمر عقد تحت عنوان:
“السلام والإسترداد” ونظم في مدينة إربيل، برعاية منظمة أميركية هي، “مركز اتصالات السلام” ومقرها بمدينة نيويورك ويرأسها الخبير الأميركي من أصل يهودي عراقي جوزيف برودي وتناول المؤتمر، قضية التطبيع بين إسرائيل والدول العربية والتقارب بين المجتمعات المدنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.