وزارة الدفاع في الحكومة السادسة بعد2003: الوزير نجاح الشمري يقصد بـ الطرف الثالث عصابات تقتل المتظاهرين السلميين في العراق

نشرت وزارة الدفاع العراقية في الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي، الجمعة، توضيحا بشأن ما قصده وزير الدفاع نجاح الشمري بمن وصفهم بـ”الطرف الثالث” الذي يستهدف المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية ويقتلهم.

وقالت الوزارة في بيان إن “الطرف الثالث” هم “عصابات تستخدم الأسلحة وتستخدم رمانات الدخان القاتلة ضد أبناء شعبنا من المتظاهرين والقوات الأمنية، ونبرئ الأجهزة الأمنية من استخدام رمانات الدخان القاتلة”.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الخميس على نطاق واسع تصريحات للشمري قال فيها إن: “هناك طرفا ثالثا يقتل المتظاهرين والقوات الأمنية”.

وقُتل نحو 400 شخص بالعراق في الاحتجاجات المستمرة منذ الأول من أكتوبر الماضي.

وخلال مراجعة بالأمم المتحدة لسجلات الدول الأعضاء في ما يتعلق بحقوق الإنسان في جنيف، اتهم دبلوماسيون من عدة دول الحكومة العراقية باستخدام “القوة المفرطة”.

وأشار وزير العدل العراقي فاروق أمين عثمان إلى حدوث “انتهاكات فردية” من أعضاء وكالات مسؤولة عن إنفاذ القانون قائلا إنه يجري التحقيق معهم.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 380 وإصيب 14000 متظاهر وخطف 16 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي.

فيديو..رئيس الوزراء السادس في العراق بعد2003: نرفض إختطاف العراقيين وندعو الجناة لاطلاق سراحهم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.