وزير الداخلية ياسين الياسري يرسل فريق عالي المستوى من بغداد للتحقيق في إغتيال الصحفي أحمد عبدالصمد في البصرة!

أعلنت وزارة الداخلية، الأحد، ان الوزير ياسين الياسري، وجه بارسال فريق عالي المستوى من الوزارة، للتحقيق بحادث قتل الصحفيين احمد عبد الصمد وصفاء عالي في البصرة.

وذكرت الوزارة في بيان، اليوم، 12 كانون الثاني 2020، ان “الوزير وجه بارسال فريق عالي المستوى برئاسة وكيل الوزراه لشؤون الشرطة وعدد من الضباط للتحقيق بحادث قتل الصحفيين احمد عبد الصمد، وصفاء عالي في البصرة”.

وأضاف البيان أن “الوزير امر الفريق بعدم العودة لحين اكتمال التحقيق والكشف عن الجناة”.

وتوعد وزير الداخلية في البيان، القتلة بأشد العقاب حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بأمن العراق واستقراره.

وكان مسلحون مجهولون قد إغتالوا، يوم الجمعة 10 كانون الثاني2020، الكاتب الصحفي أحمد عبدالصمد في مدينة البصرة خلال تغطية التظاهرات هناك.
وقبل ساعات فقط من إغتياله، نشر مراسل قناة دجلة أحمد عبدالصمد، مقطعاً مصوراً من وسط مدينة البصرة، تحدث خلاله عن حملة اعتقالات عشوائية واعتداءات طالت المتظاهرين، على يد قوات الصدمة وقوات أمنية أخرى.
وتساءل عبدالصمد:
“لماذا لم يتم اعتقال أحد أو قتل أحد، خلال تظاهرات المؤيدة لإيران والتظاهرات عند السفارة الأميركية؟”، مؤكداً أن “ذلك يكشف من هو الطرف الثالث”.
وقال، إن “كل شخص حر برفع الهتافات التي يريدها سواء كانت ضد إيران أو أميركا”، فيما هاجم من وصفهم بـ “الذيول”.
وأكد الصحفي، أن “قضيتنا قضية وطن، وسنستمر في مطالب اختيار رئيس وزراء مستقل وانتخابات مبكرة، ومحاسبة ومحاكمة الفاسدين”، مشدداً بالقول : “التظاهرات قادمة”.
وقال مصدر أمني 10 كانون الثاني 2020، إن:
“مسلحين مجهولين يستقلون سيارة رباعية الدفع، هاجموا الصحفي أحمد عبدالصمد، مراسل قناة دجلة خلال تغطية التظاهرات المستمرة وسط مدينة البصرة”.
وأضاف المصدر:
أن “المسلحين أطلقوا عدة رصاصات من مسافة قريبة نحو الصحفي الذي كان يستقل سيارة قرب مقر قيادة الشرطة، مما أسفر عن مقتله في الحال”.
وأظهر مقطع مصور الصحفي المغدور، بعد قتله، حيث أصيب بعدة رصاصات.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 32 متظاهر للإغتيال و458 للقتل و2800 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

صفاء غالي
صفاء غالي
احمد عبدالصمد
احمد عبدالصمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.