وزير الشباب والرياضة في الحكومة العراقية السابعة بعد2003 يدعو لتكون هدية العاهل السعودي للعراقيين مدينة رياضية ومركز ترفيهي على مدار السنة في بغداد

أكد وزير الشباب والرياضة في الحكومة العراقية السابعة بعد سنة 2003، عدنان درجال، مناقشة سبل تنفيذ هدية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الشعب العراقي، المتمثلة ببناء المدينة الرياضية في العاصمة العراقية بغداد.

وقال درجال في تصريح صحفي إنه ناقش هذا الملف مع ماجد بن عبد الله القصبي رئيس الجانب السعودي في المجلس التنسيقي العراقي السعودي، في الرياض، ووزير التجارة ووزير الإعلام وكالة، من جميع الجوانب.

وأضاف أن:

بعد مناقشة مفصلة للعقبات التي تواجه تنفيذ هدية خادم الحرمين الشريفين، اقترح ماجد القصبي أن يعقد الوزير درجال اجتماعاً مع اللجنه الفنية المختصة لمناقشة العقبات التي تواجه الشروع في بناء المدينة الرياضية.

كثافة سكانية

والتقى وزير الشباب والرياضة، في مقر إقامته بالسعودية، بعبد العزيز الرشيد، مساعد وزير المالية لشؤون العلاقات الدولية، ورئيس اللجنة المكلفة باختيار الموقع، والذي ستقام عليه المدينة الرياضية في بغداد .

وعرض درجال، المواصفات التي يتمتع بها الموقع الذي اختارته الحكومة العراقية في منطقة بسماية من ناحية الكثافة السكانية والخدمات التي يتضمنها مجمع بسماية وقرب الموقع من العاصمة بغداد.

وأكد دور الرياضة في تخطي جميع العقبات التي تواجه العلاقات المتميزة بين البلدين.

وخلال الاجتماع، أجرى وزير المالية السعودي محمد بن عبد الله الجدعان اتصالاً هاتفياً مع درجال، ليؤكد أهمية “إزالة جميع العقبات التي تواجه البدء في الشروع ببناء المدينة الرياضية ببغداد” .ولفت درجال، إلى الاتفاق على أن يزور وفد فني بغداد، خلال الفترة القليلة القادمة لحسم الموضوع مع الجهات المختصة” .ورحب وزير الشباب والرياضة العراقي، بزيارة الوفد إلى بغداد، وأبدى استعداد الجهات العراقية لتذليل العقبات، مؤكداً أن ذلك يهدف إلى أن تكون “المدينة الرياضية المهداة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أشبه بالمركز الرياضي والترفيهي الذي يكون فعال على مدار السنة ولا يقتصر على المواسم الرياضية.

فائق الشيخ علي يحذر السعودية من تسليم اموال المدينة الرياضة للحكومة العراقية

العقود المبرمة بين بغداد والرياض في الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء السابع بعد 2003 الى السعودية!

عدنان درجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.