وزير خارجية ايران يترك مكانه في الصف الثاني ويقف في الأمام لجانب الرؤساء في مؤتمر بغداد ويزور مكان مقتل قاسم سليماني

ترك وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان المكان المخصص له في الصف الثاني بين ممثل المملكة العربية السعودية ومنظمة التعاون الاسلامي ويقف في الأمام إلى جانب الرؤساء في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، في خرق واضح للبروتوكول المتبع في مثل هذه اللحظات.
وأجرى الوزير الخارجية الإيراني، اليوم السبت، زيارة لمكان مقتل قائد فبلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في فجر الثالث من كانون الثاني/يناير 2020 قرب مطار بغداد الدولي.
وقال عبداللهيان في تصريح أوردته وكالة الانباء الإيرانية الرسمية، إن:

“وزارة الخارجية تتابع قانونيا وبجد الاطراف التي كانت تمثل الادارة الامريكية والبيت الابيض والتي اقدمت علنا بعمل ارهابي ضد هذين القائدين الكبيرين اللذين عملا على مكافحة الإرهاب”.
وأضاف، أن:

“امريكا يجب ان تتحمل المسؤولية، واذا كانت الادارة السابقة هي من ارتكبت تلك الجريمة فان حكومة امريكا لن تستطيع التملص من عواقب تلك الجريمة”، مشددا على أن “المخططين والمنفذين لجريمة اغتيال سليماني والمهندس يجب ان يقدموا الى العدالة.
ووصل وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان ممثلا لإيران الى بغداد اليوم السبت لحضور مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة.

يشار إلى أن المؤتمر الذي انعقد في بغداد السبت شارك فيه كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وماكرون.

بالمقابل أوفدت الكويت والإمارات رئيسي حكومتيهما بينما أرسلت تركيا وإيران والسعودية وزراء خارجيتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.