وفاة متظاهر سلمي عراقي مواليد2003 بـ رصاص بندقية الصجم في ساحة التحرير في بغداد!

كشف مصدر مطلع، تفاصيل وفاة المواطن العراقي المتظاهر السلمي الشاب عبدالملك إثر إصابته بالكرات الحديدية، إثناء إحدى التظاهرات في محيط ساحة التحرير في العاصمة العراقية بغداد، ومقترباتها.

وقال المصدر يوم 4 شباط 2020 إن:

” الشهيد عبدالملك من مواليد ٢٠٠٣، وهو من سكنة منطقة الدورة، يتيم الأب والوحيد لأمه، توفي في مستشفى ابن النفيس، متأثراً باصابته برصاص بنادق الصيد التي أطلقتها عليه قوات مجهولة، أثناء التظاهرات في محيط ساحة التحرير”.

وأضاف، أن “الأطباء في مستشفى ابن النفيس أجروا عملية طارئة، بعد وصول عبدالملك إليهم، لكن الجروح التي أصيب بها، كانت بليغة، ولم يتمكنوا من إسعافه، حيث فارق الحياة بسبب نزيف داخلي، وخارجي حاد”.

وبشأن طبية إصابة الشاب، أفاد المصدر، بأنه “أصيب بـ(الصجم) في قلبه ورئته، وأجزاء أخرى من جسمه، وهو ما تسبب له بنزيف حاد، بسبب كبر حجم الكرات الحديدية، إذ لم تكن بالحجم المعتاد عليه، في مواجهة المتظاهرين، وإنما كانت أكبر بكثير من ذلك، فضلاً عن أن إطلاقها كان من منطقة قريبة، لذلك كانت إصابته خطيرة، وبالغة”.

وأظهرت صور بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي 25 كانون الثاني 2020 متظاهراً وهو مصابا بالكرات الحديدية التي تطلق من بنادق الصيد، أو بنادق خاصة بها، وذلك خلال المواجهات في ساحة الخلاني.

بيان معتصمو ساحة التحرير اليوم الثلاثاء 4 شباط2020 بعد إعتداء القبعات الزرق على المتظاهرين..حماية أماكن ‏التعبير مسؤولية القوات الأمنية الوطنية!

عبدالملك
عبدالملك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.