وفيات كورونا أعلى بكثير مما تشير إليه السجلات الرسمية

قال باحثون إن أكثر من 18 مليون شخص، أي ثلاثة أضعاف ما تشير إليه السجلات الرسمية، توفوا على الأرجح بسبب كوفيد 19.

ويأتي تقرير الباحثين بعد عامين من اليوم الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية لأول مرة عن وباء كورونا.

ودرس فريق الباحثين في جامعة واشنطن بالولايات المتحدة بيانات 191 دولة ومنطقة لما يسمونه رقم الوفيات العالمي الحقيقي.

ووقعت بعض الوفيات بسبب الفيروس فيما جاءت وفيات أخرى مرتبطة بالعدوى.

ويرجع ذلك لأن الإصابة بكوفيد 19 قد تؤدي إلى تفاقم الحالات الطبية الأخرى الموجودة سابقاً، مثل أمراض القلب أو الرئة، على سبيل المثال.
يُطلق على الإجراء “الوفيات الزائدة”، وهو ما يطلق على عدد الأشخاص الذين يموتون أكثر مما كان متوقعًا مقارنة بالسنوات الأخيرة، قبل ظهور الوباء.

ولحساب هذا، جمع الباحثون البيانات من خلال عمليات البحث في مواقع الإنترنت الحكومية المختلفة، وقاعدة بيانات الوفيات العالمية، وقاعدة بيانات الوفيات، والمكتب الإحصائي الأوروبي.

وتشير التقديرات إلى أن معدلات الوفيات الزائدة قد اختلف بشكل كبير حسب البلد والمنطقة، لكن المعدل العالمي الإجمالي المحسوب في الدراسة هو 120 وفاة لكل مئة ألف شخص.

وهذا يعني أن 18.2 مليون وفاة حدثت بسبب كوفيد 19 في العامين بين بداية عام 2020 ونهاية عام 2021، أي ثلاثة أضعاف العدد الرسمي الذي تم تسجيله بالفعل وهو 5.9 مليون شخص.

وشدد الباحثون على أن تقديرات الوفيات الزائدة تم حسابها لفترة الدراسة الكاملة فقط، وليس حسب الأسبوع أو الشهر، بسبب التأخر والتناقضات في الإبلاغ عن بيانات الوفيات الناجمة عن فيروس كوفيد التي يمكن أن تغير التقديرات بشكل كبير.

ووفقًا للبحث الذي نُشر في دورية “ذا لانسيت” الطبية، كانت أعلى المعدلات في البلدان ذات الدخل المنخفض في أمريكا اللاتينية وأوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء. لكن الوفيات كانت أيضًا مرتفعة إلى حد ما في بعض البلدان ذات الدخل المرتفع، مثل إيطاليا وأجزاء من الولايات المتحدة.
كانت البلدان الخمسة ذات أعلى معدلات الوفيات الزائدة المقدرة هي:
. بوليفيا
. بلغاريا
. إيسواتيني
. مقدونيا الشمالية
. ليسوتو
الخمسة من ذوي الأقل هم:

. أيسلندا
. أستراليا
. سنغافورة
. نيوزيلاندا
. تايوان

ويتوقع الباحثون أن تنخفض الوفيات الزائدة المرتبطة بالوباء بفضل اللقاحات والعلاجات الجديدة.

لكنهم يحذرون من أن الوباء لم ينته بعد. وقد تظهر أنواع جديدة وخطيرة من الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.