وكيل أعمال الكاتب الهندي البريطاني الأمريكي سلمان رشدي: الأخبار ليست جيدة

قال وكيل أعمال الكاتب البريطاني الذي يحمل الجنسية الهندية والأمريكية سلمان رشدي إن الكاتب سيفقد على الأرجح إحدى عينيه، ويعاني من قطع الأعصاب في ذراعه وتلف في كبده بعد تعرضه للطعن يوم الجمعة.

وأضاف الوكيل أندرو ويلي في بيان أن رشدي وضع على جهاز التنفس الصناعي.

وجاء في البيان:

“الأخبار ليست جيدة. من المرجح أن يفقد سلمان إحدى عينيه، وتعرض كبده للطعن والتلف”.

وفور تعرّضه لهجوم على منصّة مركز ثقافي في تشوتوكوا بشمال غرب ولاية نيويورك، نُقل رشدي بمروحية إلى أقرب مستشفى حيث خضع لجراحة طارئة، بحسب ما قال وكيله أندرو ويلي على تويتر، واعدا بتوفير معلومات منتظمة بشأن الوضع الصحي للروائي البالغ 75 عامًا والذي يعيش في نيويورك منذ سنوات عدة.

وأعلنت شرطة نيويورك في بيان أنّ رشدي تعرّض للطعن في العنق في هجوم استهدفه قبيل إلقائه محاضرة الجمعة.

وجاء في بيان للشرطة أن نحو الساعة 11,00 (15,00 ت غ) “هرع مشتبه به إلى المنصة وهاجم رشدي ومحاوره. تعرّض رشدي للطعن في العنق ونقل بالمروحية إلى مستشفى في المنطقة.

وذاع صيت رشدي البالغ حاليا 75 عاما واسمه الكامل، السير أحمد سلمان رشدي ولد في مدينة بومباي (مومباي حاليا) الهندية في عام 1947، عندما أصدر روايته الثانية “أطفال منتصف الليل” في عام 1981 التي حازت تقديرات عالمية وجائزة بوكر الأدبية، وتتناول الرواية مسيرة الهند من الاستعمار البريطاني إلى الاستقلال وما بعده.

لكن روايته “آيات شيطانية” التي صدرت في عام 1988 أثارت جدلا كبيرا، واعتبرت مسيئة للإسلام، وعلى إثرها، أصدر مؤسس النظام السياسي في إيران سنة 1979 المرشد الأعلى الأول، آية الله الخميني فتوى بهدر دمه، وعرضت إيران أكثر من 3 ملايين دولار مكافأة لمن يقتله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.