وول ستريت جورنال: امريكا تدرس خيارات قصف ايران

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن فريق الأمن القومي في البيت الأبيض طلب من وزارة الدفاع (البنتاغون) في سبتمبر/أيلول الماضي تزويده بخيارات لمهاجمة إيران، وذلك بعد إطلاق مسلحين متحالفين مع طهران ثلاث قذائف على المنطقة الخضراء في بغداد حيث مقر السفارة الأميركية.

وأوضحت الصحيفة أمس الأحد 13 كانون الثاني2019 نقلا عن مسؤولين حاليين وسابقين أن الطلب الذي قدمه فريق الرئيس الأميركي للأمن القومي بقيادة جون بولتون أثار قلقا عميقا بين مسؤولي البنتاغون ووزارة الخارجية.

وقد استجابت وزارة الدفاع لطلب المجلس، لكن لم يعرف ما إذا كانت خيارات لقصف إيران قدمت أيضا للبيت الأبيض، أو أن الرئيس دونالد ترامب علم بها.

ونسبت واشنطن قصف المنطقة الخضراء في الخريف الماضي -الذي لم يوقع ضحايا ولا أضرارا- إلى مليشيات موالية لإيران.

موقف متشدد

ويعكس طلب بولتون تقديم خيارات لقصف إيران مقاربة أكثر تشددا تجاه طهران أصبحت تنتهجها إدارة ترامب منذ تولي بولتون منصب مستشار الأمن القومي الأميركي في أبريل/نيسان الماضي، وهو شخصية محافظة معروفة منذ زمن بعيد بموقفها المتشدد تجاه القيادة الإيرانية.

وبعد قصف المنطقة الخضراء بيومين أطلق مجهولون ثلاثة صواريخ أصابت منطقة قرب القنصلية الأميركية في مدينة البصرة جنوبي العراق ولم تتسبب في وقوع أضرار كبيرة.

ولم تعلق الخارجية الأميركية على تقرير الصحيفة الأميركية، ورفض الوزير مايك بومبيو الرد على الموضوع، لكن وزارة الدفاع ذكرت أنها تزود الرئيس ترامب بخيارات عسكرية لكل أنواع التهديدات.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة روب مانينغ أن البنتاغون يقدم إلى الرئيس خططا لمواجهة كل أنواع التهديدات، ومنها تلك التي تمثلها إيران، سواء كانت للردع أو للرد في حال استدعت الضرورة ذلك.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي غاريت ماركيز إن المجلس يقدم أيضا إلى الرئيس خيارات بشأن التهديدات القائمة.

جون بولتون