ياور: 999 شهيداً في صفوف البيشمركة منذ الحرب على داعش

أعلن الفريق جبار ياور الأمين العام لوزارة بيشمركة كوردستان والناطق الرسمي لقوات حماية الإقليم، خلال مؤتمر صحفي، عقد اليوم الأربعاء، في مدينة أربيل، عن آخر حصيلة لشهداء وجرحى قوات البيشمركة خلال الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، وطالب في الوقت نفسه، وسائل الإعلام كافة بإلتزام الدقة في نقل أخبار جبهات القتال.
وقال ياور: “نطالب القنوات والوسائل الإعلامية إلتزام الدقة في عملية نقل المعلومة بخصوص جبهات القتال وقوات البيشمركة لعلاقتها الوطيدة بأمن كوردستان وقوات البيشمركة وبالأخص أن صور الأخبار من شأنها أن تعود بالفائدة للأعداء”.
وبالنسبة لأخر حصيلة للشهداء والجرحى في صفوف قوات البيشمركة، منذ تأريخ الـ 10 من يونيو/ حزيران من العام الماضي ولغاية الـ 3 من شباط / فبراير الجاري لعام 2015، قال ياور، بأن “إحصائية الوزارة تؤكد إستشهاد 999 عنصراً من عناصر البيشمركة وإصابة 4596 آخرين بجروح”.
وفيما يخص إنتشار مقاطع الفيديو التي تبين المعاملة السيئة بحق الرهائن والأسرى وحتى القتلى، قال ياور: ” أن منظمة هيومن رايتس وجهت 10 إستفسارات لحكومة الإقليم بخصوص هذه المقاطع المصورة وبالمقابل تم الرد على هذه الإستفسارات أن هذه أفعال شخصية ولا تمت بصلة للوزارة وتعبر عن رأيهم الخاص كما وتم إصدار قرار بمعاقبة من يقوم بمثل هذه الإعمال التي لا تعبر في الأساس عن أخلاق عناصر البيشمركة”.
ولفت ياور، إلى أن “لا يوجد هناك أي معلومات بخصوص الفيديو والصور التي تم تداولها في الآونة الأخيرة والذي يظهر مجموعة من عناصر قوات البيشمركة مقتادين كرهائن لدى داعش”، مؤكداً، أنه “تم فتح تحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته وحقيقته والوحدات التي ينتمون إليها في قوات البيشمركة كما وطالبنا من الولايات المتحدة والتحالف الدولي بتقديم المزيد من الدعم”.
وفي جانب آخر من المؤتمر، أوضح الفريق جبار ياور، أن “لجنة البيشمركة في برلمان كوردستان كانت قد إستضافت كل من وزير البيشمركة وآمر وحدات 70 و80، الأسبوع الماضي، وتم تقديم جملة من التوضيحات بشأن توحيد قوات البيشمركة حيث كان يفترض أن يتم تنفيذ هذا القرار مباشرة إلى أن الأوضاع المالية والحرب ضد داعش كانتا أحد أسباب تأخر الموافقة عليه بالرغم من ضروريته الملحة”.
من جانب آخر، أكد جبار ياور، أن “مشروع قانون الحرس الوطني الذي تمت المصادقة من قبل مجلس الوزراء الإتحادي وسيحال إلى البرلمان، لا يشمل إقليم كوردستان كما ورفض مجلس محافظة كركوك هذا القرار أيضاً”.
وإلى كوباني، فقد بين الناطق الرسمي بإسم قوات حماية الإقليم، أنه “في حال عدم حاجة المقاتلين الكورد في كوباني إلى مساندة من قبل قوات البيشمركة فسيقوم رئيس الإقليم بإصدار قرار عودتهم إلى إقليم كوردستان”، مشيراً، إلى أنه “تم تحرير ما لايقل عن 50 قرية في كوباني وأن عناصر داعش بعيدة عن كوباني بمسافة 25 كم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.