يا احمد البشير..- جاسم المطير

يا احمد البشير ..
شعبنا في محنة كبيرة ..يستشعر ، كل يوم، لسعات حادة من أفاعي العملية السياسية المنكوبة ،
لكن شعبنا ينتظر بزوغ قمره ، كل يوم جمعة، كي يتشارك معكم ، يا جماعة ( البشير شو) في عملياتكم السحرية ، الساخرة .
ان وطأة اقدامكم في بُطُون اعداء الشعب تشفي اقدامكم نفسها ، مثلما هي شفاء لكل أعضاء الجسد العراقي ، بكل مكان من بلاد الرافدين.
انت يا أبا السخرية المبدعة، احمد البشير،
و أنتم يا فريق البشير شو ، المشاركين في تعرية الغزاة و البزاة : أنتم جميعاً سادة الكنز العراقي الثمين في وسيلة التعبير الحر ، لان وظيفتكم البرنامجية، الساخرة، تأتلف ، كل الائتلاف ، مع نضال شعبنا من اجل الحرية، ومن اجل ان يبني المنتفضون العراقيون البواسل وطناً يحوي أطايب الأشياء.
ان تهديد السيد الرئيس احمد البشير مثيرة للسخرية لكنها من نوع سخرية طواويس مستكبرة بالقتل و الجريمة .
آيتها الطواويس المستكبرة بسلاح ميليشياوي :
صوت احمد البشير لن يتوقف لأن الحمية الوطنية البشيرية ، الداعية الى عراق حر ، لا تتوقف..
صوت البشير لن يضعف لأن كنز سخريته لن ينضب .
سيظل صوت البشير نقيضاً لعصابات التهديد بالقتل و لجميع عصابات النهب و السلب . سيظل صوتاً منتفضاً مع أنتفاضة الشباب العراقي الباسل.
لا عجب في ازدياد تهديد صوتكم ، أيها الصحفيون و الفنانون ، جميعاً، لأن صوتكم يظل الاغلى ثمناً في العراق المعاصر .
شعوركم بالقوة، يا فريق البشيرشو، تنشرح فيه و به صدور العراقيين، الساخرين بالجهل و الجهلة .
هيا لمواصلة عملكم العظيم يا اصحاب الصوت العظيم .

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.