!يكرهون الأمريكان… يعشقون محاصصته- احسان جواد كاظم

ما من أحد ينكر أن المحتل الأمريكي هو من وضع أسس نظام المحاصصة الطائفية – العرقية البغيض على يد الحاكم المدني للعراق بعد 2003 بول بريمر, وجعل نظام الحكم يستند إلى الأثافي الثلاث المسماة بالمكونات – الشيعة, الكرد, السنة. وسلم السلطة إلى الأحزاب التي أيدت حربه على العراق كما أيدت الحصار الأقتصادي على شعبه في تسعينيات القرن الماضي, والتي أثبتت الوقائع والحقائق على الارض انها لا تمثل جماهير مكونها حقاً بل احزابها وميليشياتها.

المحاصصة التي أثبتت فشلها لكونها مشروع تمزيق للمجتمع وتدمير للبلاد, وبرنامج سرقة منظمة من قبل أطراف الطغمة الحاكمة لثروات العراقيين, ومصدر ثراء فاحش لها ولقادتها وفقر وعوز لمجموع العراقيين.

ونفس هؤلاء الذين وضعوا أيديهم بأيدي المحتل وتمتعوا بأفضاله, انقلبوا على حليف الأمس وتحولوا اليوم إلى مقاومين له, وهو أمر لا يهم العراقي بقدر خشيته من مشاريع إشعال الحروب واستمرار سيل دماء ابنائهم وبقاء وطنهم يعاني من الخراب والفساد وفوضى السلاح وغياب القانون والعدالة.
ومما تجلبه حروبهم من مآسٍ ونكبات… فهو الذي يردد ” فليتقاتلوا بعيداً عنا… نارهم تاكل حطبهم “, لأنه خبر حقيقة الطرفين باعتبارهما العصا المدسوسة في عجلة التقدم.

كل الحماسة الاسبارطية والهجمات على مواقع تواجد الأمريكان وقوى التحالف الدولي لا تستطيع أن تقنع العراقي بصدق نوايا هذه الميليشيات المقاومة فيما تدعيه بسعيها لطرد المحتل الأمريكي, لأن ممثليهم في السلطة لم يهيئوا عناصر القوة والمنعة لخوض غمار حرب ناجحة, طوال ثمانية عشر عاماً من وجودهم في السلطة وهذا يشمل توفير قاعدة اقتصادية قوية ونظام يحترم حقوق وحريات وكرامات المواطنين, ينهض بقدراتهم ووضعهم المعيشي العام إلى المستوى الذي يجعله قادراً على تحمل عقبات مصيبة جديدة.

وان اقتصار مظاهر القوة على وجود ميليشيات وفصائل طائفية مسلحة وتابعة لجهات متورطة بالفساد وقتل ومطاردة ابنائهم من شباب انتفاضة تشرين, لا يؤمن استعداد شعبي للتضحية, لاسيما وإن هذه الميليشيات لا تخفي انضوائها تحت المشروع الإيراني لجعل العراق ساحة حرب بين الدولة الاسلامية والولايات المتحدة وبدماء عراقية.

أن المقاوم الحقيقي ذو الولاء الوطني, هو من يتخلى, قولاً وفعلاً, عن المحاصصة كنهج للحكم وينبذ قواها, والذي ينخرط في إعلاء شأن بلاده واستقلالها وهيبتها, بالعمل الجاد لإرساء اقتصاد وطني قوي وتحقيق حياة حرة كريمة لشعبه… وبذلك تتحقق عناصر القوة والمنعة وتنتفي الحاجة لوجود قوى أجنبية على أرض البلاد وتغلق الأبواب أمام التدخلات الخارجية.

أي تمسك بالمحاصصة الطائفية – العرقية, من أي طرفٍ كان حتى لو رفع عقيرته بقتال المحتل, هو تشبث بالوجود الأمريكي في العراق, لأن استمرار نهجها النهبوي التخريبي هو جوهر سياسة الفوضى الخلاقة الأمريكية التي تهدف لإبقاء العراق ضعيفاً ممزقاً مستنزفاً تتقاذفه الأهواء, ابوابه مشرعة امام كل من هب ودب ليعبث فيه.
لقد كانت انتفاضة تشرين المجيدة محاولة شعبية باسلة لسد الباب أمام استمرار سياسات الفوضى الخلاقة برفضها للمحاصصة واحزابها ورفعها شعار ” اريد وطن ” , وهو هدف لا يزال على مرمى نظر !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.