( يكول الملك فايدوس )- راضي المترفي

يقال ان احد المظلومين في زمن فيصل الاول حاول بكل السبل ان يقابل الملك ليشرح له مظلوميته لكنه لم يستطع فصار بعد فشله كل يوم يذهب الى ( مقبرة الغزالي ) ليتمشى بين قبورها وعندما يتعب يستريح قريبا منها ومن حسن الصدف ان الملك ذات يوم مر من هناك واحتاج لمساعدة فلم يكن غير هذا الرجل فقدمها له وهو لايعرف انه الملك وبعد قضائها قال له الملك : انا الملك تمنى علي ماذا تريد ان اعطيك ؟ حينها لم يظهر على الرجل طمع او استغلال فرصة او حتى طرح مظلوميته وانما اخرج ورقة من جيبه وطلب من الملك ان يكتب عليها العبارة التالية ( يقول الملك فايدوس ) نظر الملك الى وجهه وهيئته فتصوره مجنونا فقرر ان يفضها بذكائه ويكتب لهذا المجنون ماطلب منه وخاطب الملك نفسه قائلا ( بالله هذا لو عاقل مو طلب بيت .. قطعة ارض .. راتب .. وظيفة بالحكومة .. اريد اشوف شراح يسوي بهذه الورقه ؟
خلي جنونه وفايدوسه تفيده ) وعندما استلم الورقة شكر الملك وحاول تقبيل يده لكن الملك ابتعد مسرعا وفي نفس اليوم ذهب ابو ( الفايدوس ) الى مقاهي باب الشيخ واتفق مع اكثر من شقاوة على العمل معه مقابل مبالغ معينة وفي الصباح وصل الاشقياء الى المكان المتفق عليه قرب المقبرة وامرهم بقطع الطريق وعدم السماح بالمرور عبر الطريق المؤدي للمدينة او الدفن في المقبرة الا مقابل مبالغ معينة ومن لم يدفع يلاقي الاسوء وكل من يحاول الاعتراض يواجهه بامر الملك فيخضع صاغرا وهكذا سارت الامور حتى ضجت الناس ووصل الامر للبلاط فاستغرب الملك من الحادثة العجيبة وطلب احضار صاحب القضية التي عجزت كل السلطات من منعه من ممارسة قطع الطريق لانه يحمل تفويضا و (فايدوس ) من الملك نفسه ولما عرض عليه عرفه صاحبه المجنون هنا انتبه الملك وطلب منه ايضا الامر فشرح له الحال بالتفصيل الممل بعدها انصفه الملك وانهى ظلامته وسحب منه ( الفايدوس )
هذه القصة تذكرني بحال كل العراقيين – الذين كأني بهم جميعا يمرون على المقبرة ولايسمح لهم صاحب الفايدوس بالمرور من دون دفع المقسوم- وحالتهم مع كل السلطات التي حصلت على (فايدوس ) من امريكا والعراقيين كل يوم مسووين هوسه مره ميردون نظام برلماني ومره الغاء مجالس المحافظات واخرى الغاء نواب الرئيس ومن الشغلات التعبانه ومتعبتهم .. بعد بيتي لاتتظاهرون ولاتتعبون حالكم وكلشي مايوكع بيدكم لامجالس المحافظات ولا البرلمان ولانواب الريس ولا الموصل والرمادي تتحرر ولا الازمة المالية تنتهي ولا الارهاب يخلص الا بحالة وحده . تجبرون امريكا تسحب ( فايدوسها ) من الجماعة . وراها احلفلكم بباب الشيخ والغزالي ماتلكون لا رئاسات ولابرلمان ولاحكومة ولامجالس محافظات ولاداعش كلهم يشمعون الخيط ويرحون لأبو ناجي واولاد العم (سام ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.