‏‫لو بقي المالكي.. هل تجرأ ترمب؟!- محمد جعفر الحسن

ثقب عملاق في الذاكرة الجمعية، يكاد ان يعبر منه اكبر الاحداث واخطر المواقف. والرؤى تتبدل بتراكم الخطاب الحاكي عن ما يناقضها. السيد نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق، يحمل لواء الرفض لزيارة ترمب (المنتهكة) لسيادة العراق، ويطالب بتوضيحات ويتحدث عن اتفاقيات وتسيّد.
هذا يعني أنّ ترمب، وهو سيد البيت الأبيض، كاد أن يكون أسير حرب، تطوقه أغلال المالكي المانعة لكل منتهك او خارق لسماء الوطن أو أرضه لو كان المالكي رئيسا للوزراء. الخطاب (المالكي) ينمُّ عن شجاعة قل نظيرها، غير أن الحرب فن، ومن لم يجدها ستنقلب عليه!.. قد تعذر الروح الوطنية المتقدة في أحشاء الرئيس الأسبق، ولكنّ الأعراف والمواثيق الدولية تحتم مراعاة الضيوف، وهنا قد وقى الله العراقيين شر ازمة اختطاف رئيس أمريكا العظمى على يد رئيس وزراء العراق الضعيف، لولا أن الأخير فارق مقصورة الرئاسة مرغماً.
وفي اللهجة العراقية يؤكد على تلك الفكرة أنصار الحاج (أبو اسراء) فيقولون: والله لو چان المالكي موجود، يحلم ترمب يدوس ترابنا.
وترمب أن سطى على ارض الوطن في ليلة ميلاد المسيح، فقد فعلها اخوة له من قبل، والمالكي كان اول المستقبلين. بوش، أوباما، قدموا الى العراق في نفس المناسبة وأخذهم الحاج أبو اسراء بحضنه، حتى ضاقوا ذرعاً بحميمة العناق الشرقية. اما الصورة الشهيرة التي جمعت وزير خارجية أمريكا السابق جون كيري مع المالكي، فكانت تقص علينا طريقة تعامل الأمريكان مع الرجل: هادئ، مطيع، تسيّره توجيهات البيت الأبيض ذات اليمين وذات الشمال دونما اعتراض!
المواقف لا تنسى بالتراكم، وفي حالة السيد المالكي لا يوجد تغيّر في تعاطي الرجل مع الأمريكان؛ إنما التغيير الوحيد هو في موقعه: عندما يكون رئيساً للحكومة يعمل مع الشيطان، وعندما يخرج من الموقع يصبح داعية للرفض والمقاومة!
وقى الله العراقيين شر رئاسة المالكي بعهد ترمب، فَلَو كان رئيساً، لهرول الى عين الأسد ونافس بن سلمان على إشباع جشع والد (ايفانكا).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.