الجنوب الليبي بات اخضر اللون وانصار القذافي يعيدون تجميع صفوفهم

القادمون من ليبيا يتحدثون عن عودة قوية لانصار العقيد معمر القذافي، ليس حبا به، وانما كرها في الحكام الجدد في ليبيا وفشلهم في تقديم النموذج البديل الافضل، وتدهور الاوضاع الامنية وتزايد النزعات الانفصالية.

ويؤكد هؤلاء ان الجنوب الليبي، ومحافظة فزان على وجه التحديد، تحولت الى “لوحة خضراء” ترتفع على بيوتها ومؤسساتها العلم الاخضر، وبدأ انصار العقيد القذافي يتجولون في شوارع سبها والكفرة باسلحتهم وسياراتهم التي ترفع اعلام النظام السابق، ويضعون العصبة الخضراء على جباههم.
وقالوا ان الليل بات تحت سيطرة رجال القذافي وكذلك معظم النهار يشنون هجمات مكثفة مكنتهم من الاستيلاء على عدد من المواقع وثكنات عسكرية للجيش الليبي ونهب محتوياتها من اسلحة ومعدات، وابرزها قاعدة “تمنهند”.
انصار القذافي يرفعون شعار “عائدون” وبدأوا يعيدون تجميع انفسهم داخل ليبيا وخارجها، وتشهد مدينة لندن اجتماعات ولقاءات مكثفة لهم حاليا، وكذلك في القاهرة. وما يساعدهم في تحركهم تزايد اعداد الساخطين على النظام الجديد وفشله في تحقيق الامن والخدمات الضرورية، ونزع سلاح الميليشيات.
ويهدد انصار القذافي بالانتقام من الدول التي اطاحت بالنظام وتسببت في مقتل الالآف، والغربية منها على وجه التحديد، مثلما يهددون حلفاءها في الداخل.
احتفالات ذكرى الثورة الليبية في 17 شباط (فبرابر) تقترب، ولا نعتقد ان الليبيين سيحتفلون بهذه المناسبة، لانه ليس هناك الا القليل من الانجاز والكثير جدا من الكوارث.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.