دزيي: قرار عدم إرسال رواتب موظفي الإقليم سياسي

أعلنت حكومة إقليم كوردستان، أن الحكومة الإتحادية لن ترسل مستحقات موظفي الإقليم من رواتب ومخصصات لشهر شباط / فبراير الجاري، بدون وجود أي سبب فعلي يمنع إرسالها، موضحة، أنها تعتمد الآن على الإيرادات المحلية من أجل ضمان توزيع الرواتب على موظفي الإقليم.

بهذا الصدد، أعتبر سفين دزيي المتحدث الرسمي بإسم حكومة الإقليم، لـ PUKmedia، اليوم الخميس 2014/2/20، “قرار عدم إرسال رواتب موظفي الإقليم قرار سياسي”، مبيناً، أنه “خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد الإقليم أوضحوا لمسؤولي الحكومة الإتحادية رفضهم التام لمنع إرسال رواتب الموظفين في الإقليم”، مبيناً، أن “الوفد أصر في بغداد على أن هذا التصرف غير مبرر وغير مقبول ولن يقبل شعب كوردستان بأن يكون تحت رحمة أحد وطالبهم بمراجعة أنفسهم حول هذا الموضوع وألا يتلاعبوا بقوت المواطنين من أجل تحقيق مكاسب سياسية”.
وفيما يخص عدم توصل الإقليم وبغداد إلى حلول للمسائل العالقة بين الطرفين، وأن الأخيرة لن ترسل رواتب ومخصصات موظفي الإقليم، قال دزيي: “ليس هناك أي شرط سابق للتوصل إلى إتفاق ولم تتم مناقشة هذه المسائل لكي يمتنعوا عن إرسال الرواتب خلال الإجتماعات الأخيرة التي أجراها الوفد الكوردي مع الحكومة الإتحادية”.
وكشف المتحدث الرسمي بإسم حكومة الإقيلم، بأن “حكومة إقليم كوردستان تسعى إلى تأمين رواتب ومستحقات الموظفين عن طريق التقليل من المشتريات العامة وتقليص رواتب الدرجات الخاصة إلى نسبة 50 %، بالإضافة إلى زيادة الإيرادات المحلية وتسليمها إلى خزينة وزارة المالية ليتم توزيعها كرواتب للموظفين، بالإضافة إلى الإعتماد على مصادر أخرى تعمل عليها الحكومة بصورة جدية لتأمين الرواتب حتى وإن كانت لفترة مؤقتة.
وأوضح دزيي، أن “الحكومة الإتحادية لم تهمل إرسال رواتب ومستحقات الموظفين فقط وإنما أهملت أيضاً إرسال ميزانية الإقليم كاملة”، مشيراً، إلى “خلو المحافظات العراقية الأخرى من هذه المشكلة ولم تواجه أي وزارة في أي محافظة من مشكلة توزيع الرواتب وأن هذه المشكلة في الإقليم فقط وهذا دليل واضح على أن هذا القرار سياسي بحت”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.