الأحرار تشكل مجلس أمناء لقيادة المرحلة السياسية المقبلة للكتلة

قررت الامانة العامة لكتلة الأحرار، الخميس، تشكيل مجلس أمناء لقيادة المرحلة السياسية المقبلة للكتلة، مشيرة الى أن المجلس سيتولى رسم سياسات الكتلة ومعالجة مشاكلها وتحديد مسارات العمل السياسي المقبل.
وقالت الأمانة العامة لكتلة الأحرار في بيان صدر اليوم، إن “الأمين العام لكتلة الأحرار ضياء الأسدي أوعز بتشكيل مجلس أمناء لكتلة الأحرار يتولى رسم سياسات الكتلة و معالجة المشاكل المرحلية وتحديد مسارات العمل السياسي المقبل”.

وأوضحت الأمانة أن “المجلس سيتألف من كل وزير البلديات عادل مهودر و الإسكان والإعمار محمد الدراجي وعقيل عبد حسين ومحافظ ميسان علي دواي ومحافظ بغداد علي التميمي بالإضافة إلى الأمين العام لكتلة الأحرار ضياء الاسدي”.

وكان الصدر أعلن، مساء السبت (15 شباط 2014)، عن إغلاق جميع مكاتب “السيد الشهيد” وملحقاتها واعتزاله جميع الأمور السياسية، مؤكداً أن لا كتلة برلمانية تمثله بعد الآن أو اي منصب داخل الحكومة وخارجها، ومشدداً على أن من يتكلم خلاف ذلك فسيعرض نفسه للمساءلة “الشرعية والقانونية”، في حين أبقى على 19 مؤسسة لتكون تحت إدارته المباشرة.

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أول أمس الثلاثاء ( 18 شباط 2014)، أنه “باق لجميع العراقيين” وليس مع آل الصدر فقط، منوها إذا “كانت هناك أصوات سياسية شريفة فلتستمر بالعمل بعيدا عني”، مشددا أنه لن يحيد عن “القرارات والأوامر” التي اتخذها.

وأعلن بعدها العديد من أعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات عن التيار الصدري استقالتهم تضامناً مع موقف الصدر.

يذكر أن قرار الصدر لاقى ردود فعل من قبل كتل سياسية وقيادات وأعضاء في مجلس النواب طالبوا فيها زعيم التيار الصدري بضرورة العدول عن قراره.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.