المفوضية:استبعاد العسكري والساعدي ونصيف والشبلي جاء بقرار من محكمة الاعلام والنشر

كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اسباب استبعاد النواب [سامي العسكري، وصباح الساعدي، وعالية نصيفـ،، وعمار الشبلي] من الترشيح لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وقال نائب رئيس المفوضية كاطع الزوبعي  ان “الاستبعاد جاء بقرار من محكمة الاعلام والنشر”، مشيرا الى ان “المحكمة أكدت ان كل مرشح عليه حكم قضائي لديها سيتم استبعاده أسوة بقضية النائب حيد الملا الذي ايضا تم استبعاده لوجود تهم ضده تتعلق بالتشهير والقذف”.

من جانبها أكدت عضوة المفوضية كولشان كمال  ان “استبعاد المرشحين جاء بقرار من محكمة الاعلام والنشر، ورد الى مفوضية الانتخابات وتم ذلك بالفعل” مبينة ان “من حقهم الطعن بالقرار لدى الهيئة القضائية في المحكمة المذكورة”.

وكانت مفوضية الانتخابات قد اعلنت ظهر اليوم استبعاد النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة والمرشحة للانتخابات المقبلة عن ائتلاف دولة القانون [عالية نصيف] والنائبين عن دولة القانون سامي العسكري وعمار الشبلي والنائب المستقل صباح الساعدي من المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة”.

يذكر ان السلطة القضائية الاتحادية قد أكدت الاحد الماضي أن قرار استبعاد النائب والمرشح عن ائتلاف متحدون [حيدر الملا] من الترشح للانتخابات النيابية المقبلة، جاء وفقا للقانون لكونه مطلوب للقضاء بثلاث قضايا، الاولى من المشتكي علي الاديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي [بتهمة تزوير تواقيع استجواب الاديب] ، والثانية من المشتكي النائب كمال الساعدي [بتهمة القذف والسب]، والثالثة من المشتكي القاضي سعد خزعل جاسم [بتهمة القذف والسب] “.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.