اين انتم يا مراجع الشيعة العظام؟!

محمدواني

يبدو ان رئيس الوزراء”نوري المالكي”لم يقدم على خطوة خطيرة مثل قطع الميزانية عن شعب كردستان بكامله ومعاقبته على عمل لم يقم به ولا موقف عدائي اتخذه ضده ، دون ان يأخذ رأي الائتلاف الشيعي والمراجع في النجف ، وشاورهم في الامر الخطير الذي هو في حقيقته اعلان حرب  شاملة على شعب اعزل ، عانى ما عانى من الحكومات العراقية المتعاقبة ، فبدل ان تكافئه هذا الحاكم الجائر الذي لايختلف عن الحكام السابقين الجائرين العراقيين عن سنوات الحرمان والقتل والدمار الذي لحق به ، راح يكمل ما انتهى اليه اخر جبابرة العراق “صدام حسين”في حصاره الطويل عليه ..
وان لم يوافق الشيعة احزابا ومراجعا على هذا الاجراء التعسفي ، فاين موقف ؛ ابراهيم الجعفري او عمار الحكيم وماليء الدنيا وشاغل الناس”مقتدى الصدر”الذي يثور على المالكي وحكومته لاتفه الاسباب ، ثم اين كتلهم السياسية ونوابهم في البرلمان ووزرائهم في الحكومة ، لماذا لم يظهر احدهم واحتج على هذا القرار واخذ منه موقفا مسؤولا ؟ لا احد ..لماذا لم يظهر موقف المرجعيات في النجف وكربلاء ؟ اين انت يا سيد علي السيستاني ، اين ممثليك ووكلائك الذين يملؤون الارض طولا وعرضا وينقلون اوامرك من مكانك الى العالم ، لماذا لا تقول شيئا عن هذه القطيعة لشعب مسلم ، الا تعتبره مسلما ؟ الم يأتك خبر مافعل به المالكي ؟ هل من المعقول لم تسمع به وانت لا يغيب عنك اي شاردة وواردة في العراق وتتتبع خطوات السياسيين العراقيين واحدا واحدا وتتدخل في ادق الامور السياسية للبلاد ..
فانت الذي انتقدت الفساد في حكومة”المالكي”، وافتعالها الازمات والمشاكل للعراقيين وحاسبتها على مشكلة الكهرباء ، انتقدت الصراع الطائفي ، والقتل على الهوية ، وحذرت”المالكي”من مغبة اشعال الفتنة الطائفية ، وانت الذي انتقدت نزعة التفرد في الحكم لديه ، وانتقدته على تقاعسه في معالجة مشكلة الفيضانات الاخيرة التي ضربت بغداد ، وانت الذي رفضت تأجيل الانتخابات القادمة التي تجري هذا العام ،  وانت الذي انتقدت الامتيازات الخاصة لقانون التقاعد العام ودعوت النواب والوزراء الى عدم التصويت لهذه الامتيازات  ، واخيرا وليس اخرا انتقدت تأخر اقرار الموازنة .. فهل لشخص مثلك الذي يعرف”دبة النملة”في العراق ، ان يخفى عليه امر جلل كهذا؟
 لا تفسير لسكوتك الا احد الامرين ، اما انك راض عن الاجراء العدواني الذي اتخذه”المالكي”بحق الشعب الكردي لاركاعه واذلاله ، وقد اخذ موافقتك مسبقا كما قلت آنفا ــ وانا استبعد هذا الاحتمال تماما ــ واما انك لا تعير لهذه المشكلة الكبيرة اي اهمية وتعتبر مشكلة الفيضانات والسيول الجارفة في بغداد اهم منها واخطر .. كما لم تعر سابقا لدعوات”جلال الدين الصغير”العدوانية على الشعب الكردي اي اهمية ، عندما هدده بحرب ضروس يقوم بها”المهدي المنتظر”في حال ظهوره..
ما اقدم عليه”المالكي”بحق الاكراد عمل غير اخلاقي وانساني واسلامي ووطني بالمرة ومنافي للعرف والتقاليد وخرق فاضح للدستور وفعل لا يمت الى النخوة والرجولة بصلة ..وخاصة اذا كان قد عاش لفترة طويلة بين اظهرهم ، شاربا وآكلا ونائما وآمنا مطمئنا من بطش وملاحقة النظام السابق ، ف”هل جزاء الاحسان الا الاحسان”كما قال عز من قائل ، ولكن عند المالكي جزاء الاحسان حصار وتجويع وقطع الارزاق والاساءة ..بئس السياسة ..
تذكير ..
طوال صراع الاكراد مع الحكومات العراقية المتعاقبة لم يتطاول احد منهم على مدني واحد عراقي ، ولم يعتد  عليه ، لانهم كانوا يعلمون ان مشكلتهم محصورة مع القوات الباغية التي دخلت اراضيهم فقط ..

m.wany@yahoo.com   

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.