الدوحة تأسف لقرار سحب السفراء الخليجيين وتؤكد انها لن ترد بالمثل وسبب الخلاف شؤون “خارج دول مجلس التعاون”

اعربت قطر الاربعاء عن “اسفها” و”استغرابها” لقرار السعودية والامارات والبحرين سحب سفرائها من الدوحة، مؤكدة انها لن ترد بالمثل.

واكد بيان لمجلس الوزراء القطري ان قرار الدول الخليجية الثلاث سببه خلافات حول شؤون “خارج دول مجلس التعاون” في اشارة على ما يبدو الى مصر خصوصا.
وكانت الدول الثلاث اعلنت سحب سفرائها مع قطر “لحماية امنها واستقرارها” معللة ذلك بعدم التزام الدوحة باتفاق خليجي ابرم في تشرين الثاني/نوفمبر يتعلق خصوصا بعدم “التدخل في الشؤون الداخلية”.
وقد اعرب بيان مجلس الوزراء القطري عن “أسف دولة قطر واستغرابها” لقرار الدول الثلاث، معتبرا انه “لا علاقة للخطوة التي أقدم عليها الأشقاء في المملكة العربية السعودية والأمارات العربية المتحدة والبحرين بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها واستقرارها، بل باختلاف في المواقف حول قضايا واقعه خارج دول مجلس التعاون”.
وشدد البيان على حرص قطر “على روابط الاخوة بين الشعب القطري والشعوب الخليجية … وهذا هو الذي يمنع دولة قطر من إتخاذ اجراء مماثل بسحب سفرائها”.
وردا على اتهام الرياض وابوظبي والمنامة للدوحة بعدم الالتزام بالاتفاق الخليجي المبرم في تشرين الثاني/نوفمبر، اكد البيان القطري “التزام دولة قطر الدائم والمستمر بكافة المبادئ التي قام عليها مجلس التعاون الخليجي وكذلك تنفيذ كافة التزاماتها وفقا لما يتم الاتفاق عليه بين دول المجلس بشأن الحفاظ وحماية أمن كافة دول المجلس واستقرارها”.
وكان امير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح زار الدوحة في تشرين الثاني/نوفمبر ومن ثم انتقل الى الرياض مصطحبا امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني للقاء العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز.
وقد سمحت هذه القمة بتأمين الحد الادنى لانعقاد القمة الخليجية في الكويت في كانون الاول/ديسمبر.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.