عمار الحكيم : أتمنى ان لا يجرب صبرنا اي طرف لاننا سنفاجئ من يتجرأ عبور الخطوط الحمراء

دعا السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي جميع السياسيين الى تشذيب اساليبهم الانتخابية وان يكونوا اكبر من اللحظة الوقتية التي يعيشونها ، مبينا ان باب التسقيط السياسي اذا فتح فلن يستطيع احد ان يغلقه ، موضحا انه ليس هناك احد عاجز عن الدفاع عن نفسه وليس هناك من يفتقر الى الوسائل للدفاع عن نفسه ، مبينا ان تيار شهيد المحراب لا يعتبر نفسه في مواجهة مع اي طرف ولن ينجر الى المواجهة مع اي طرف ، مضيفا انه يتمنى ان لا يجرب صبرنا اي طرف لاننا سنفاجئ من يتجرأ على عبور الخطوط الحمراء .

جاء ذلك خلال كلمة السيد عمار الحكيم في الملتقى الثقافي الاسبوعي الاربعاء 12/3/2014 بمكتبه في بغداد . واكد سماحته ان المجلس الاعلى وتيار شهيد المحراب مع وحدة الصف ولكن من موقع القوة والاحترام المتبادل ، داعيا  الله تعالى ان يبقي للحكمة متسعاً في عقول الجميع وان لا يندفع البعض الى وسائل التسقيط السياسي ويعوّل عليها ، مشددا على ان هناك ردا قويا وحاسما وسيفاجيء الجميع ضد التسقيط وافتعال الملفات الكيدية ضد الشخصيات السياسية .
وحذر سماحته من الوقوع ضحية الهيستريا الانتخابية والتسقيط السياسي الرخيص بحيث يصبح كل شيء نقوم به او فكرة نفكر بها أووسيلة نمتلكها انتخابية بغض النظر عن اخلاقيتها او شرعيتها متناسين بذلك قواعد العمل السياسي والالتزامات الاخلاقية بين الشركاء ، مبينا ان اي محاولة تسقيط شخصية سياسية عن طريق ترويج مواقف مفتعلة واستفزازية لاتمثل تجاوزا على فرد وانما تكون استفزازا للجمهور الذي يمثله ، متسائلا اي نموذج نقدم لشعبنا ونحن نسقّط بعضنا البعض الآن ونبدأ بتقبيل بعضنا البعض بعد اسابيع .

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.