اقليم كوردستان: ليس من حق اي احد التكلم باسم الرئيس بارزاني

قالت رئاسة اقليم كردستان العراق، اليوم الاحد، إن ليس من حق اي احد التكلم نيابة عن رئيس الاقليم مسعود بارزاني بخصوص نتائج الاجتماع الذي عقد بينه وبين الكتل الكردستانية الممثلة للاقليم في الحكومة العراقية والذي خصص لمناقشة الموازنة العامة للدولة العراقية.
وقالت الرئاسة في بيان صحافي: إن “شروط الاكراد حول الموازنة لا يمكن مناقشتها ولا يمكن التنازل عن اي شرط من الشروط، وليس من حق البرلمانيين الاكراد ان يتكلموا عن لسان رئيس حكومة الاقليم مسعود البارزاني حول الاجتماع الذي عقد بينه وبين الكتل الكردستانية”.

وأضافت أن “الازمة الاقتصادية التي تفرضها الحكومة المركزية على الاقليم لا يمكن حلها بالطريقة السهلة والسلمية كون الحكومة العراقية مصرة على رفضها شروط الاكراد المشروعة وهذا خرق وتلاعب كبير بالدستور العراقي”.

واشارت الى ان “الاكراد لديهم طرق ووسائل عدة يمكن ان تساوم الحكومة العراقية بها وفي حال اصرت الحكومة على حل الازمة بكل الطرق فسيكون هناك رد فعل اقوى من اي فعل سابق”.

يشار الى أن نواب اكراد اكدوا عقب انتهاء اجتماعهم ببرزاني انه إذا لم تعدل الحكومة العراقية مواد وفقرات الموازنة التي تسبب ما وصفوه بالضرر لإقليم كردستان، فإن النواب الكرد لن يشاركوا في جلسات مجلس النواب.

وكان رئيس اقليم كردستان قد قال، امس السبت، إن الإقليم يمكنه وقف تصدير النفط العراقي عبر أراضي الإقليم إلى الخارج، بالإضافة الى قدرته على استخدام ورقة الماء للضغط على بغداد، مشددا على ان الاقليم “يستطيع مواجهة الجيش العراقي لان هذا الجيش كما قال لم يتمكن من صد هجمات داعش، وحماية الاستقرار.
وأضاف بارزاني في الاجتماع الذي عقده مع النواب الكرد في مجلس النواب العراقي ان “الجيش العراقي لم يتمكن من صد هجمات داعش، وحماية الاستقرار، و”نحن نستطيع مواجهة هذا الجيش”.
واعتبر رئيس اقليم كردستان ان “الإقليم أقوى عسكرياً واقتصادياً من العراق ويمكنه أن يضغط بقوة على الحكومة العراقية”.
واضاف إن الإقليم يمكنه وقف تصدير النفط العراقي عبر أراضي الإقليم إلى الخارج، بالإضافة الى قدرته على استخدام ورقة الماء للضغط على بغداد.
وكانت الحكومة العراقية في بغداد ألزمت حكومة الاقليم بتصدير 400 الف برميل يومياً، وتحمل نفقات الشركات النفطية الأجنبية المتعاقدة معها، مقابل إبقاء حصة كردستان من الموازنة العامة بنسبة 17%.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.