قطر تدافع عن استضافة كأس العالم بعد اتهام بن همام بالرشوة

دافعت اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في قطر عن موقفها بعدما ألقت بعض الصحف شكوكا حول فوز قطر بحقوق تنظيم البطولة.
وقالت جريدة الديلي تليغراف البريطانية إنها اطلعت على مستندات تؤكد قيام شركة مملوكة للرئيس السابق للاتحاد الأسيوي لكرة القدم محمد بن همام بدفع مبالغ مالية لعضو الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” السابق جاك وارنر.
وكان وارنر عضو مجلس إدارة الفيفا السابق عن منطقة الكاريبي قد فصل من منصبه هو وبن همام بسبب تورطهما في فضيحة مالية تتعلق بترشح بن همام لرئاسة الاتحاد الدولي منافسا للرئيس الحالي سيب بلاتر عام 2011.
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة لكأس العالم 2022 إن اللجنة ملتزمة بقوانين ولوائح الفيفا ومعاييره الأخلاقية.

وأضاف المتحدث أن اللجنة وأعضائها لاعلاقة لهم بأي اتهامات تتعلق بالمعاملات التجارية بين أفراد بعينهم.
وقالت الجريدة إن شركة مملوكة لبن همام دفعت مايزيد على مليون دولار لوارنر الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الفيفا في ذلك الوقت بالإضافة إلى ابنه.
وأوضحت الجريدة أن وارنر تلقى بعض التحويلات المالية من الشركة بعد فوز قطر بحقوق تنظيم كأس العالم تحت بند “مصاريف قانونية وخلافه”.

وكان بن همام من أبرز أعضاء مجلس إدارة الفيفا لسنوات عدة لكنه تلقى إيقافا مدى الحياة عام 2012 بسبب فضيحة مالية تتعلق برشوة أعضاء في الفيفا للتصويت لبن همام خلال حملته للفوز برئاسة الكيان الدولي منافس لبلاتر.
لكن بن همام ووارنر ينكران هذه الاتهامات بشكل كلي.
وقالت الجريدة إن المستندات التى اطلعت عليها قد تلفت انتباه رئيس لجنة الشؤون الأخلاقية في الفيفا مايكل غارسيا الذي يحقق الأن في كيفية فوز روسيا وقطر بحقوق تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022 على التوالي.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.