رئاسة الجمهورية تعلن اعتقال قاتل محمد بديوي الشمري

أعلن مكتب الرئاسة ، اليوم السبت ، اعتقال قاتل الإعلامي ، والأكاديمي العراقي محمد بديوي الشمري ، في منطقة الجادرية وسط بغداد .
وقال المكتب في بيان ، إنه تم “القبض على الجاني في جريمة مصرع الإعلامي ، والأكاديمي الدكتور محمد بديوي الشمري ، من قبل قوة مشتركة ، وتم تسليمه إلى الجهات المختصة”.
وأدان مكتب الرئاسة في بيان سابق ، مقتل مدير مكتب إذاعة “العراق الحر” في بغداد محمد بديوي الشمري ، برصاص ضابط من فوج الرئاسة ، مؤكداً أن الجاني لن يفلت من العقاب ، وسيتم تسليمه إلى القضاء لينال ما يستحق .
ووصف قتل الشمري ، بأنه “عمل يتنافى مع جميع القيم التي تربى عليها أفراد اللواء الرئاسي ، وحرص خلالها منتسبوه طيلة سنوات عملهم في بغداد ، على العمل المهني الملتزم بإحترام الإنسان كقيمة عليا”.
وعبّرت الرئاسة العراقية عن شديد أسفها وألمها على هذه الجريمة ، وإدانتها لها مهما كانت الظروف .
وكان مدير مكتب إذاعة “العراق الحر” محمد بديوي الشمري ، قتل برصاص ضابط في الفوج الرئاسي بمنطقة الجادرية وسط بغداد على اثر مشادة كلامية .
ووجّه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلّحة نوري المالكي ، بإلقاء القبض على الضابط المذكور الذي يحمل رتبة ملازم .
وذكر مصدر أمني عراقي في وقت سابق ، أن ” جنود فوج حماية مقر رئاسة الجمهورية بمنطقة الجادرية بوسط بغداد التابعين لقوات (البيشمركه) أطلقوا النار على مدير إذاعة العراق الحر ، والأستاذ الجامعي بجامعة المستنصرية محمد بديوي ، فأردوه قتيلاً”.
وأوضح أن الحادث حصل على خلفية مشادة كلامية بين الجانبين ، وأن القوات الأمنية فتحت تحقيقاً بالحادث .
واستنكرت نقابة الصحفيين العراقيين مقتل بديوي ، ووصفت الحادث بـ”المشين ، ويدل على عدم احترام تلك القوة الأمنية للصحفيين ، وكذلك لعموم المواطنين ، وينم عن التعامل الأهوج الذي لابد أن تتخذ الإجراءات الرادعة بحق من قام به”.
وطالبت النقابة في بيان ، الأجهزة المختصة بـ”ضرورة التحرّك السريع ، واعتقال منفذي هذه الجريمة ومحاسبتهم بما يتناسب وفعلتهم التي تشكّل سابقة خطيرة ضد الأسرة الصحفية العراقية”.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.