صحفيو كوردستان يدعون لعدم بث الشعور الشوفيني في جريمة إغتيال بديوي

استنكر عدد من صحفيو إقليم كوردستان ورؤساء تحرير الصحف المحلية جريمة إغتيال الصحفي محمد بديوي، فيما طالبوا الاسرة الصحفية العراقية التصدي لكل الاصوات التي تبغي تحويل الحادث الى منصة  لبث روح الشوفينية والثأر.
وشدد الصحفيون في بيان لهم، على أن يأخذ القضاء العراقي دوره في التحقيق بالحادث.

وفيما يأتي نص البيان:

نحن المجتمعون في مكتب السليمانية لمركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين ، رؤساء تحرير الصحف الاهلية، صحيفة هاولاتي، آوينة ومجلة لفين، نعلن عن ادانتنا الشديدة لجريمة قتل الصحفي محمد بديوي بيد احد ضباط الفوج الرئاسي، وسط بغداد. كما ونطالب الشرفاء من الاسرة الصحفية العراقية التصدي لكل الاصوات التي تبغي تحويل الحادث الى منصة  لبث روح الشوفينية والثأر والتعصب الاعمى.

ان مقتل الصحفي محمد بديوي جريمة مشهودة وعلى القضاء العراقي ان يأخذ دوره في التحقيق بالحادث واصدار قراره باستقلالية وحياد، وان تكون عملية تسليم القاتل فاتحة لتسليم جميع المطلوبين في حوادث قتل الصحفيين ومكافحة الافلات من العقاب، واعادة التحقيق في الجرائم السابقة التي طالت الصحفيين وتقديم القتلة الى العدالة.

لقد حاول البعض تصوير الحادث وكأن مواطنا كرديا قد قتل مواطنا عربيا وليس ضابطا بزي رسمي قتل صحفيا في ظروف غامضة.

 ولم نرى هذه الهمة والسرعة التي ابداها رئيس الوزراء بالحضور الى مكان الجريمة والمطالبة بالقصاص، في مئات من جرائم القتل التي طالت الصحفيين وافلت المجرمون من العقاب.

نحن اذ نواسي عائلة الشهيد الصحفي محمد بديوي والاسرة الصحفية العراقية، نطالب القضاء العراقي في القيام بدوره الجدي تحقيق العدالة لكي لايفلت اي مجرم من جريمته، كما نطالب بالابتعاد عن الثقافة البعثية في بث الشعور الشوفيني والتعصب والثأر الذي لم  نذق منه سوى المرارة والخسارة وخيبة الامل طيلة تاريخنا الحديث.

رئيس تحرير جريدة هاولاتي- كازاو جمال

رئيس تحرير جريدة آوينة- سردار محمد

رئيس تحرير مجلة لفين – احمد ميرة

منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين – رحمن غريب

كمال رؤوف رئيس تحرير شارِبريس

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.