النجيفي وكوليز يبحثان استقالة مجلس المفوضين والعلاقة بين أربيل وبغداد

بحث رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، اليوم الاربعاء، مع السفير البريطاني لدى العراق سايمون كوليز موضوع استقالة مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وآخر تطورات المشهد العراقي.

وقال بيان لمكتب النجيفي صدر عقب استقباله في مكتبه الرسمي ببغداد،اليوم الاربعاء، السفير البريطاني لدى العراق إن “الجانبين بحثا خلال اللقاء تطورات المشهد العراقي، وملف الانتخابات وقضية استقالة مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات”.
وأضاف أن “النجيفي أكد ان مجلس النواب يصر ويدافع بقوة عن استقلالية ومهنية مفوضية الانتخابات، بعيدا عن كل الضغوط التي تمارس من السلطات او القوى السياسية او الفعاليات المجتمعية”.
وأشار البيان إلى “تاكيد رئيس مجلس النواب على وجود تطورات سلبية كثيرة بدأت معالمها تتوضح اكثر وقد تمثلت في الضغط على المناطق السنية بشكل ممنهج من خلال اثارة الرعب وخلق حالة من الاحباط، وانتشار عمليات الاعتقالات والاغتيالات والقتل من قبل مليشيات مدعمة بقوات امنية، وازدياد عمليات التهجير والتغيير الديمغرافي بالقوة وبالاكراه المعنوي خصوصا في مناطق بغداد والانبار وديالى”.
كما أكد البيان “دعوة بريطانيا والمنظومة الدولية من قبل النجيفي لمراقبة وتثبيت هذه الاوضاع التي تتعارض مع ابسط مبادئ حقوق الانسان والمبادئ الديمقراطية”.
وتابع البيان أن “الطرفين تطرقا الى العلاقة بين بغداد واربيل، والموازنة الاتحادية، وجريمة قتل الاعلامي والاكاديمي الدكتور محمد بديوي وتناولا ايضا مستجدات الملف الامني”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.