ديندار زيباري: لا يوجد في الإقليم معتقلات سرية

أعلنت حكومة إقليم كوردستان الخميس أنها علقت عقوبة الإعدام منذ عام 2008، معلنة أنهم اجروا العديد من التحسينات في أوضاع السجناء والسجون في الإقليم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ديندار زيباري مسؤول ملف متابعة التقارير الدولية ونائب مسؤول العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كوردستان، للرد على تقارير لهيئة حقوق الإنسان المستقلة في الإقليم والتي أشارت إلى وجود انتهاكات ضد السجناء في الإقليم.
وقال زيباري في المؤتمر الصحفي “أخذنا بنظر الاعتبار الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ونؤكد بان حكومة الإقليم جادة في احترام حقوق الإنسان والمواثيق الدولية وإنها اتخذت خطوات جادة بخصوص حقوق المرأة والسجون والأقليات والاثنيات الموجودة في الإقليم”.
وأضاف “هناك خطوات جادة في الالتزام بالمعايير والمواصفات الدولية في مجال الأبنية الخاصة بالسجون ومسألة تنصيف السجناء وحالة السجناء وهناك قوانين عراقية موجودة وقوانين عدلت من اجل تحسين أوضاع السجناء”.
وتابع “اتخذت حكومة الإقليم بعض الإجراءات العقابية لبعض المسؤولين المشرفين على السجناء بعد ثبوت ذلك ضد بعض منهم”.
كما نفى زيباري وجود سجون او معتقلات سرية في الاقليم، مؤكدا انهم علقوا العمل بعقوبة الاعدام منذ عام 2008.
وقال “إقليم كوردستان قرر منذ عام 2008 إيقاف العمل بحكم الإعدام وبموجب قانون العفو العام الصادر من رئاسة إقليم كوردستان هناك دعوات بتحويل الحكم إلى المؤبد أي 20 عاما، من خلال تعديل القانون ورغم صدور أحكام الإعدام بعدد من السجناء إلا أن تنفيذ العقوبة معلق”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.