الكردستاني: لن نحضر جلسات البرلمان الخاصة بالموازنة لحين حل المشاكل العالقة

قال رئيس التحالف الكردستاني محسن السعدون ان “التحالف الكردستاني لن يحضر جلسات البرلمان التي تتضمن مناقشة الموازنة الاتحادية، ما لم يتم حل المشاكل حولها مع الاقليم .
وذكر السعدون في تصريح صحفي اليوم ان “اعضاء التحالف الكردستاني سيحضرون جلسات البرلمان التي لا يتضمن جدول اعمالها قراءة الموازنة او مناقشتها”، مبينا انه “في حال ادراج الموازنة سنقاطع الجلسة المخصصة لها ما لم يتم الاتفاق حول موضوع تصدير نفط الاقليم”.

وبين ان “اعضاء التحالف سيحضرون في جلسات البرلمان التي تناقش القوانين والمواد الاخرى”، منوها الى ان “اللجنة الثلاثية هي المختصة بالتفاوض وسنعقد اجتماعا عند قدومنا الى بغداد لمعرفة اخر التطورات حول هذا الملف”.

وكان نائبان عن التحالف الكردستاني  قد نفيا انباء حضور كتلتهما النيابية في جلسة البرلمان يوم الاحد المقبل لمناقشة مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2014.

ومن المقرر ان يعقد مجلس النواب يوم الأحد المقبل جلسته الاعتيادية ويتضمن جدول اعماله القراءة الثانية للموازنة.
وقال النائب عن التحالف محمود عثمان انه “لا صحة لانباء حضورنا في جلسة الاحد ولم يتم تبليغنا بذلك لقراءة الموازنة”، مبينا ان “حضورنا الجلسة لعدم اقتصارها فقط على الموازنة، وانما هناك مشاريع قوانين اخرى مدرجة على جدول الاعمال”.

من جانبه أكد النائب عن التحالف الكردستاني مهدي حاجي ايضاً “عدم وجود تبليغ بالحضور لجلسة الاحد”.
وقال حاجي ] “اننا سنحضر جلسة البرلمان يوم الاحد المقبل لوجود قوانين مهمة مدرجة في جدول الاعمال ويجب تمريرها، اما بخصوص الموازنة فلحد الان لا توجد بوادر للاتفاق وان لم يتوصلوا الى اتفاق بين بغداد واربيل فسيكون لنا نفس الموقف بعدم حضور جلسة الموازنة”.
وبين حاجي “لم نسمع اي اتفاق وحتى اللجنة الثلاثية النيابية المكلفة بحل خلاف الموازنة لا يوجد اي اتفاق لنتائج مباحثاتها وان كانت هناك فرصة لتحقيق ذلك، لكن اذا بقيت الامور هكذا لن نحضر جلسة البرلمان التي يتضمن جدول اعمالها الموازنة”، نافيا تبليغهم بحضور جلسة الاحد.
وكانت النائبة عن التحالف الكردستاني آلا طالباني، أعلنت اليوم الخميس مشاركة النواب الكرد في جلسة مجلس النواب المقرر عقدها الأحد المقبل، والتي ستتضمن القراءة الثانية لمشروع قانون الموازنة الإتحادية.
وأوضحت طالباني في تصريح صحفي أن “نواب التحالف الكردستاني أُبلغوا من قيادة الكتلة بحضور جلسة الأحد المقبل”، مضيفةً أن “هناك كما يبدو افقا في الحل بخصوص ميزانية عام 2014 بشان الخلافات القائمة بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الإتحادية”.
واضافت النائب طالباني انه “تم تبليغنا بحضور الجلسة المقبلة التي تدرج فيها الميزانية نتيجة حصول تقارب بين الجانبين حسب ما توصلت اليه اللجنة الثلاثية المشتركة لبحث خلافات الموازنة”.
يشار الى ان البرلمان قرر في وقت سابق رفع جلساته لحين أتفاق بغداد واربيل على حل الخلافات المتعلقة بتصدير النفط والموازنة وعلى الرغم من إعلان اقليم كردستان عزمه تصدير [100] الف برميل يوميا من النفط مطلع الشهر المقبل كبادرة حسن نية لحل الخلاف ورحبت بذلك الحكومة الاتحادية لكن الطرفين لم يعلنا لحد الان التوصل الى اتفاق نهائي.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.