محمد بن راشد: كأس دبي العالمية أوصلت رسالتنا لكافة أركان المعمورة

مطر عبيد
 دبي : أوضح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الكلمة الرسمية الخاصة بهذه المناسبة حيث قال : «مع اقتراب موعد كأس دبي العالمية تتحول عيون وأنظار عالم سباقات الخيول مرة أخرى، إلى مضمار ميدان ترقباً للانطلاقة النسخة التاسعة عشرة لهذا الحدث العالمي المرموق الذي يأتي تتويجاً لثلاثة أشهر من الإثارة والمتعة خلال فعاليات كرنفال كأس دبي العالمية، فمنذ شهر يناير الماضي استضاف مضمار ميدان نخبة من أفضل خيول السباق العالمية، ومع ملاكها، ومدربيها وفرسانها، وكان من الممتع أن نشهد العديد من قصص النجاح بين ضيوفنا القادمين من جميع أنحاء العالم».

 وأكمل الشيخ محمد بن راشد: «بفضل كأس دبي العالمية وصلت رسالة دبي إلى كل ركن من أركان المعمورة، مسلطة الضوء على الإنجازات والتطورات المتواصلة في بلدنا، يحتفل كرنفال كأس دبي العالمية، بعامه الخامس في مضمار ميدان الذي شيد خصيصاً لاحتضان هذا الحدث، وعامه الحادي عشر منذ انطلاقته الأولى في عام 2004، ويوم السبت يصل كرنفال كأس دبي العالمية إلى ذروة أحداثه، ومسك ختام موسمه، بانطلاق كأس دبي العالمية التاسعة عشرة، ولطالما اعتبر الفوز بهذا السباق أحد أهم الإنجازات في عالم سباق الخيل، منذ أن قدم الأسطورة الأميركي «سيجار»، أعظم خيول عصره، في الولايات المتحدة، إلى دبي للمنافسة في النسخة الافتتاحية بكأس دبي العالمية، التي أقيمت آنذاك في مضمار ند الشبا، في عام 1996، واضعاً اسمه، وسمعته كجواد لا يقهر في اختبار حقيقي».
وتابع «منذ البداية كانت رؤيتنا للسباقات في دبي تكمن في تقديم منصة تستقطب صفوة الخيول الأبطال في العالم، وليتنافسوا في حصد أرفع الجوائز، إن تواصل ازدهار هذه الرؤية يعتبر مصدر فخر وإعزاز لجميع المهتمين في عالم سباقات الخيل بالإمارات، وفي السنوات التي تلت وضع اللبنة الأولى لعولمة السباقات تنامى دور الإمارات بصفة عامة ودبي على وجه الخصوص، كوجهة تميز عالمية في سباقات الخيل وانعكس ذلك على نوعية المتنافسين الذين يأتون سنوياً إلى شواطئنا للمشاركة في هذا الحدث العالمي الكبير».
وأشار الى أن هذا الفوز الباهر قد جذب انتباه العالم إلى كأس دبي العالمية ومنذ ذلك الحين يكتب كل فائز فصلاً جديداً في التاريخ الرائع، لأغنى سباق للخيل في العالم، اليوم يمثل النصر في كأس دبي العالمية لحظة فارقة في المسيرة المهنية لمدربي الخيول وفرسانها، بينما يضمن الجواد البطل مكاناً في سجل الأرقام القياسية، لقد شهدنا في العام الماضي الانتصار الرائع، الذي حققه الجواد الأميركي البطل «اينمال كنغدم»، نترقب هذا العام بطلاً جديداً للسباق في نسخته التاسعة عشرة التي نتوقع لها أن تستقطب نخبة خيول العالم الأبطال، بالطبع فإن يوم كأس دبي العالمية أكثر بكثير من مجرد كونه يوم السباق الأغلى في العالم، بجائزته المالية البالغة 10 ملايين دولار.
وأوضح: «هناك أيضاً ثمانية أشواط مساندة للحدث الكبير تستقطب نخبة عالية الجودة، وذلك يوم اشتهر بأنه يوم الفعالية الرياضية والمناسبة الاجتماعية الأرقي في دبي، إنه لحدث رائع مفعم بالإثارة والترقب والإنجازات، في يوم حافل بالألوان والرقي والأناقة، نود في هذه السانحة الطيبة أن نرحب بضيوفنا الأعزاء ترحيباً ملؤه الدفء، متمنين لهم طيب الإقامة وقضاء أسعد الأوقات، في ذلك الوقت نتطلع لتتويج البطل التاسع عشر لكأس دبي العالمية».
وختم الشيخ محمد بن راشد تصريحاته برد على تساؤل وجه له من احدى القنوات التليفزيونية الامريكية عن كأس دبي العالمي، “أنا سعيد بمشاركة خيول عالمية لها صولات وجولات وإنجازات في مضامير الخيل العالمية في كأس دبي العالمي الذي يشهد كل عام صراعا تنافسيا بين خيول الامارات وهذه الخيول العالمية والخيل في الميدان تكرم أو تهان والفوز يكون من نصيب الخيل القوي والفارس الذكي ول افرق عندنا من يفوز سواء كانت خيولنا أم الخيول العالمية المشاركة المهم عندنا نجاح المهرجان واستقطابه لضيوف عالميين جاؤوا إلى بلادنا للمشاركة أو الاستمتاع أو التعرف إلى ثقافتنا وانجازاتنا الحضارية.. فنحن نرحب بالضيوف من ملاك ومربي الخيول او سياح أو إعلاميين وصحافيين يشاركون في تغطية وقائع المهرجان الذي بات من مهرجانات الخيل الاشهر حول العالم”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.