المالكي يخسر الإنتخابات بتفوق

ضياء المحسن

في إستطلاع لها، نشرت جريدة الواشنطن بوست بعددها الأخير، رجحت فيه (( خسارة السيد المالكي في الإنتخابات البرلمانية القادمة)) وبحسب الإستطلاع الذي أجرته الجريدة، فإن خسارة السيد المالكي يمكن أن تعود لعدة أسباب منها، الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة، طيلة مدة ولايته والتي دامت ثماني سنوات عجاف، بالإضافة الى فشل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، في رفع مستويات الإنتاج من النفط، وتطوير الحقول الإنتاجية، وكذلك وعوده الكاذبة في إستقرار المنظومة الكهربائية، كما أرجعت سبب خسارة السيد المالكي المحتملة للإنتخابات، الى الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي، الذي فشل في بسط الأمن، وإنتشار العنف في جميع محافظات العراق، وخاصة العاصمة بغداد، كما أنها نسبت الخسارة المتوقعة لرئيس الوزراء الحالي، الى سلسلة المصاهرة والنسب، التي أثرت في نفس المواطن العراقي.
الى هذا الحد تنتهي نتيجة الإستطلاع الذي أجرته الجريدة، ومع أن الجريدة صادقة في طرحها لأسباب الفشل المتوقع لدولة رئيس الوزراء، لكن هناك أسباب أخرى غفلت عنها الواشنطن بوست، منها أن السيد المالكي أحاط نفسه بمجموعة من الوصوليين والإنتهازيين الى دائرته الضيقة، بالإضافة الى إبتعاده عن شركاءه في العملية السياسية، ونقصد بذلك كتلة المواطن، والتيار الصدري، بالإضافة الى شركاءه الآخرين، وهم الكورد والعرب السنة، وتفرده بالقرار في جميع المجالات، مستندا الى قاعدة من النواب، الذين فشل أغلبهم في التواصل مع المواطنين الذين إنتخبوهم.
السنوات العشر الماضية، ذهبت ومعها ذهبت المليارات من الدولارات، والآف من أرواح أبناء شعبنا الصابر، نتيجة تخبط السياسة العامة في البلد، لعدم وجود رؤية واضحة في كيفية إدارة شؤونه، فكانت المشاريع تمنح على أساس رضى فلان من الشركة الفلانية، والنسبة التي يقبضها من المشروع، الذي يرسو على الشركات الداخلة في المناقصات.
من هنا يأتي دور المواطن، في قول كلمته المدوية في وجه الفساد المفسدين، الذين إرتضوا أن يتكسبوا من المال الحرام، على حساب قوت المواطن، وبناء المشاريع الخدمية منها والإنتاجية، عن طريق ذهاب الجميع الى صناديق الإنتخاب، لإختيار الصالح من المرشحين؛ والذين يجدون فيهم القدرة والإمكانية على تغيير الواقع المزري في البلد، الى ثورة حقيقية تنهض به كبوته، التي تسببت بتعطيل طاقات تريد أن تقدم كل ما تعلمته في سبيل تقدم البلد، وعدم التصويت لهؤلاء القابعين في المنطقة الخضراء؛ والذين أكبر همهم هو، الحصول على الإمتيازات والسفر خارج العراق، والحصول على تقاعد لم يحلموا به.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.