ستار سعد: إختيار القيصر كان صائباً ويليق بنا الفوز

بدبلوماسيته المعهودة والضحكة التي لاتفارق وجهه، ترك ستار سعد لدى الجمهور ذكريات لاتنسى على مسرح (The Voice) أحلى صوت في موسمه الثاني، سواء على صعيد الأغنيات أو المواقف التي عاشها مع المعجبين في التصويت والتأهل إلى مراحل متقدمة من البرنامج. دعم كاظم الساهر والقسوة في التمارين زادته ثقة بنفسه وموهبته. وعلى هامش الحلقة الأخيرة، بعد فوزه تحدث ستار سعد لـ(MBC).

* مبروك اللقب، كيف تصف شعورك وإلى من تهديه؟.
– الحمدلله، صبرنا ونلنا، أهدي اللقب إلى مدرّبي في الدرجة الأولى، وإلى بلدي وجمهوري الذي إحتضنني ودعمني لأصل إلى هنا.
* ما كان شعورك عندما سمعتَ إسمك وإعلان فوزك؟.
– لم أصدّق أنّ الجمهور إختارني لأكون أحلى صوت في الموسم الثاني. فرحتي كبيرة وشعوري لايوصف. كنت أمسك بأيدي زملائي وأشعر بالخوف والراحة في آنٍ واحد.
* ماذا تقول لمدرّبك كاظم الساهر؟.
– أهديك اللقب يا قيصر، شكراً لوقوفك إلى جانبي وشكراً إلى الدكتورة إيمان “إنشالله بيضت وجه بلدي، إختيار القيصر لي صح وماخاب ظنّه”.
* ما كان شعورك عندما علمت أنّك تأهلت للنهائيات؟.
– فرحت كثيراً بإختيار الجمهور لي، تأهلت مرّات عديدة بدعمه وتصويته وعشت معه لحظات مهمة في حياتي. أتمنى أن أكون دائماً عند حسن ظنّه، ولن أنسى فضل كاظم الساهر علي.
* كنتم 4 عراقيين في النصف نهائيات، ألم يشكل ذلك خطراً عليك؟.
– بالتأكيد، كان هناك إنقسام وتشتت في التصويت، ولكن الحمدلله كسبت ثقة جمهوري وكذلك فعل سيمور.
* هل تعتبر أن منافسة خولة لك كانت الذريعة السهلة لتأهلك، بإعتبار أنها تغني بالأجنبي؟.
– البرنامج إسمه (The Voice) أحلى صوت، وليس أحلى طلّة أو أداء ولغة. يستقطب البرنامج نسبة كبيرة من الأصوات العربية والأجنبية، وفيما خصّ خولة كنت خائفاً كثيراً لأنّها منافس قوي ولديها جماهيرية.
* من هي الأصوات التي كنت تتمنّى إعادتها للمنافسة؟.
– هناك أسماء كثيرة ولكن ما يحضرني الآن هم مروة ناجي، سامر السعيد، كرار صلاح وكثر.. ولكن في النهاية الجمهور هو من يُصوّت ويُقرّر.
* ما هي أجمل لحظة في البرنامج؟.
– تصدّق؟ ذا فويس بحد ذاته مجموعة لحظات ممتعة.. ولكن لن أنسى طبعاً زيارتي لمنزل القيصر.
* وماذا عن الذكرى السيئة في البرنامج؟.
– وداع الأصدقاء ولاسيّما نايل، ربيع جابر وكرار صلاح.
* إلى أي مدى تشبه مدرّبك كاظم الساهر؟.
– بداية حياتنا الفني متشابهتين كثيراً، كلانا تعب ليصل إلى النجومية وأنا أتابع دائماً أخباره وسيرة حياته.
* والدتك كانت حاضرة دائماً إلى جانبك، ماذا تقول لها؟.
– هي سبب وجودي هنا بينكم، وهي الداعم الأول والأكبر لي.
* هل فكّرت في يومٍ من الأيام أن تكون أنت بين مواهب النهائيات في ذا فويس؟.
– بعد (The Voice) أحلى صوت تغيّرت حياتي، وهو فرصة لاتعوّض، لم أكن أتخيّل يوماً أن أحقّق هذه الجماهيرية وأن أطبع إسمي في قلوب الجمهور.
* لمن تهدي فوزك؟.
– إلى عائلتي، جمهوري ومدرّبي كاظم الساهر.. أشكر العراقيين اللي وقفوا إلى جانبي وصوّتوا لي.
على صعيد متصل، أكّد صابر الرباعي أن نجاح ستار هو نجاح لجميع المدربين ولبرنامج (The Voice).
وفي معرض إجابته عن سؤال حول خروج مروة ناجي من البرنامج قبل بلوغها نصف النهائي، أوضح صابر: أن ثمّة حديث جرى بينه وبين مروة في الكواليس بعد خروجها، اعترفت خلاله بأنها لم تكن خلال مراحل البرنامج المتقدمة على طبيعتها، وبأنها لم تكن تقدم المستوى الذي تعهده في نفسها وقدراتها وخامتها، وذلك بسبب تأثر صوتها على ما يبدو بالضغط النفسي المتصاعد خلال مراحل البرنامج.
وأضاف صابر: أن مروة تمتلك خامة نادرة وقيّمة وأن خروجها المبكر نسبياً لايفقدها شيئاً من موهبتها الكبيرة.
وفي إجابته على سؤال تطرّق إلى المفاضلة بين الصوتين العراقيين سيمور جلال وستّار سعد، أوضح صابر: سيمور هو صوت رائع ومتمكّن وذو معرفة موسيقية واسعة، فضلاً عن قدرته على غناء الألوان المختلفة، لذا فهو نجم حقيقي حتى وإن لم يكن الفوز حليفه. إلا أن تصويت الجمهور هو الفيصل، وقد يفوز متسابق على آخر بنسبة ضئيلة جداً من عدد الأصوات، لكن ذلك لايقلّل نهائياً من قيمة الخاسر وقدراته. وختم صابر قائلاً: “سيمور وستّار كلاهما “أحلى صوت” بالنسبة إليّ”.
من جانبها، أوضحت شيرين عبد الوهاب في معرض إجابتها عن سؤال يتعلّق بأسلوب المشتركة في فريقها، وهم، ولونها وطريقتها في الغناء، بأنها تفضّل أن تقوم وهم في المستقبل بغناء جميع الألوان الغنائية والطربية، وليس فقط اللون الشعبي الذي تألّقت به خلال البرنامج، إذ أن خامة صوتها تساعدها على ذلك.
كما تطرّقت شيرين إلى مسألة الحالة السياسية على الساحة المصرية اليوم وتأثيرها على فعالية التصويت لصالح وهم، موضحةً: أن “عاطفية” الجمهور المصري وانشغاله بأحوال مصر السياسية وواقعها اليومي حال دون نيل المشتركين المصريين للقدر المطلوب من التصويت، غير أن ذلك لايقلّل نهائياً من قيمة موهبتها وصوتها وقدرتها في المغنى.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.