الأديب وماليزيا قصة لا تنتهي

أو

الأديب كنموذج للحكم في العراق
يقول خير البشر والمرسلين(صل الله عليه وآله وسلم):((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)) هذا القول هو المبدأ الأساس للحكم في الدين الإسلامي،أخذه الغرب غير المسلم وأعتمده فتقدم على باقي بلدان العالم، وتركه المسلمون فبقوا غارقين بجهلهم،فالمسؤول عند الغرب هو شخص اعتيادي، أستحق ثقة الناس بسبب خبرته وكفاءته فوضع في المنصب، ونجاحه وتميزه يعتمد على مقدار تواضعه، وإحساسه بمشاكل، مواطنيه ووضع الحلول الناجحة لها،وعند أي خطأ حتى وان كان غير مقصود، يستبدل بشخص أخر يستطيع أنجاح هذه المهمة.
أما المسؤول لدينا، فهو على الأكثر أستحق منصبه بالصدفة البحتة في الغالب، ونجاحه يعتمد على مقدار غروره وتجبره وعدم اهتمامه لمشاكل المواطنين، فللأسف حتى الناس في بلادنا باتوا ينظرون بتأليه لأي مسؤول، خاصة أن كان متكبر ويتحرك بينهم وسط جيش من الحراس والمركبات،فهو قلما يخطأ، وأن اخطأ فأخطاؤه مبررة، ولا يجوز انتقاده،كلماته درر يجب تدريسها ، شخص لم تلد الأمهات مثله، نادر، فريد، أن فقد لا يمكن تعويضه !  
والحقيقة أن مجتمع يحمل هكذا أفكار لا يمكن أن ينهض أو يتقدم وسيسوده الفساد والفقر والجهل.
فالأديب كنموذج للمسؤول في العراق، وفي قضية واحدة هي الطلبة المبتعثين في ماليزيا وما يتعرضون له من ظلم ليس عن جهل بل عن قصد ونية مبيتة، فطلاب ماليزيا وهم يعدون الأكثر عددا بين الطلاب المبتعثين، قاموا وعلى مدى سنتين أو أكثر بتقديم عدة طلبات والتماسات ودراسات علمية الى الوزارة، بشأن وضعهم وما يعانوه من مشاكل، فغلاء المعيشة، وضمان صحي ضعيف، وعدم توقيع اتفاقيات مع الجامعات الماليزيا، وتأخر دفع رواتبهم وأجورهم الدراسية، لعدم وجود محاسب في الملحقية لفترة تجاوزت الثلاثة أشهر، وغيرها الكثير من المشاكل،وكان رد الوزير الأبوي لهم هو إهمال مطالبهم في البداية ومن ثم إلغاء ماليزيا بالكامل من البعثات.
وطبعا لا يجوز لنا السؤال عن الأسس العلمية لهذا التصرف، ولماذا تضع الوزارة بلدانا ترتيب جامعاتها اقل من الجامعات الماليزية، ولا تتحدث أصلا الانكليزية، في قائمة البلدان الوحيدة للإبتعاث، وتعطي طلابها اهتماما وأجور اعلى من طلاب ماليزيا، رغم أن تكلفة المعيشة فيها أوطأ بكثير، والحقيقة أن السبب الوحيد الذي نراه أن الوزير لا يحب ماليزيا فعاقب طلبتنا بدل منها!!
وأخيرا، السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الكل يعلم أن أيامك في الوزارة معدودة، فلماذا لا تبقي ذكرى طيبة يتذكرك بها الطلاب، بدل دعائهم مع عوائلهم عليك؟، ونصيحة للوزير الجديد أن يعد نسخة لبلدان الإبتعاث، مع درجة حبه لكل لكل دولة، حتى لا يتورط الطالب لاحقا بما تورط فيه الطلاب في ماليزيا.

حيدر فوزي الشكرجي

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.