بيت بيبيتي

 

 

 

 

 

 

 

 

اباوع من البالكون على جيرانه اطفال يلعبون ويضحكون اتذكرت طفولتي ببيت بيبيتي، من يجي وقت العصر وينفتح باب البيت نطلع منه كومة جهال كلش هواية مدري شكد تاه عليه الحساب عبالك مساجين واجاهم افراج يمكن لان نومة الظهر چانت اجبارية، والعصرية وقت الكارتون واللعب بالشارع حفاي بالصيف مو لان ماعدنا اخذية بس لان جانت تعيقنا بالركض او نسويها حدود للگول وحتى نركض اسرع٠

بيت جدي بمنطقة الاعظمية بالفروع مابين راس الحواش والسفينة كان هو نهاية الدربونه بالوجه، بابه ما ينطي ايحاء على وسعه من الداخل چان مجرد طلاگتين رفيعة واول ما تدخل مجاز او كلدور وعلى اليمين تواليت شرقي وبعده مغسله وعلى اليسار صالة كلش جبيرة، وبنهاية هذا المجاز طرمة كلش جبيرة مطبگة بكاشي احمر حني  وابيض وبنهاية الطرمة على اليسار غرفة عمي ساطع الصغير وفد ترك مدري مال شنو بس المهم جان بي قلاقيل وساكنته بزون اسمها سعاد ومخلفة كومة بزازين وبما انو احنا گطيعة مال جهال مچلوبين جانت هواية تنفخ علينا، وحارمتنا من ذاك الترك وصايرة حارس على غرفة عمي بالطرف الايمن من الطرمة كانت غرفة عمي احمد واولاده بعد ان نجتاز الطرمة يجينا الحوش حيل جبير مفتوح من فوگ وارضيته فرشي، ومفصول عن الطرمة بسد خشب وبي جام اتذكره حيل عالي، طبعا من الحوش تجي غرفة بيبي والسرداب باقصى اليمين وعلى اليسار مجاز ويتفرع منه الحمام ابو المنزع والمطبخ ودرج للطابق الثاني الي بي غرفتين وسطح جبير هم فرشي وسياجه شياش حديد من الجهة المطلة على الحوش، وبالكون مطل على الحديقة الوره البيت المليانه دجاج وبيها نبگة جبيرة  ننتظرها تحمل ونقدسها لان جانت بيبيتي تگول هاي بيت الملائكة الصالحين ونخلة تمرها طيب نسيت شنو نوعه سامحوني، چان البيت كلش جبير وبي هواي ناس واني وحدة منهم نحب بعضنا ورغم اختلافنا وقلة الخير بس چان مغطينا ويغطي اي واحد يجينا، ما چان بيت بيبي ينسد دايما تضحك وتگول هلا يمه ومرحبا نلتم كلنا يم رجليها،فالطرمة جانت تغص بينا ويلتمون بعد فوگاها نسوان الدربونة واحفادهم بعد ومابين السوالف اكو وصلات غنائية والصينية تتحول دف ونسوان وزلم تغني بدون مستحه  اوخوف عايشين بأمان الله٠
اتفلش بيت بيبيتي وصار بداله اربع او خمس بيوت وغابت تفاصيله بذاكرتي بزحمة السنين الي تركض ركض، ما اعرف شنو الي الي خلاني اذكر هاي التفاصيل الصغيرة حتى ريحة البيت كانو شميتها شفت لمتنا وسمعت صوت ضحكنا كانو دخلت حلقة زمنية سحرية رجعتني اكثر من عشرين سنة للاسف مابقيت الا لحظات وفلتت من ايدي مثل سمجة على الجرف، وتركتني باهته مشلولة بنفس مكاني بس بقيت اسمع صدى ضحكات اهلي تبتعد شوي شوي الى ان اختفت مثل ما اختفت وياهم ضحكتي ٠

نور القيسي
nooraalqaissi@yahoo.com

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.