قناة الميادين ترقص على جرحنا

 

 

 

 

 

 

 

ان تكون مهنتك العهر وتعترف انك عاهر تبيع الجسد لمن يدفع فالامر طبيعي اومفهموم ، لاكن ان تكون عاهر وترفع شعار الشرف والمقاومة فهنا الامر مقرف وضيع ، سفالة وانحطاط ما بعده انحطاط .
قناة الميادين البعثية التمويل والكادر والبوصلة ما فتات ترقص على جراح الشعب العراقي الغارق في حزن سرمدي على ابناءة الذي يتساقطون مساء صباح حول كرسي الفاسد الفاشل نوري المالكي وكراسي الاولاد والعمات والخالات من عائلة المالكي ـ  هذه الفراشات والوجوه العراقية المتعبة المنحورة لا تشاهدهم فضائية الميادين ومديرها التركي السني المسيحي الشيعي البعثي الايراني الذي لا يصلي باتجاه القبلة السعودية اعني الممثل المشبوه غسان بن جدو .

منذ البث والظهور الاول للميادين من مغارة سيد المقاومة المجاز حاليا عن المقاومة والمتابعين  لملف البعث الاجرب يعلمون انها شاشة بعثية صفراء لا تقل سما ودناءة وحقدا عن قناة الجزيرة التي كانت تمول من الاجرب العراقي الى حين هروبه لحفرته الشهيرة .

منذ ثلاثة اسابيع والميادين لا تتوقف عن الردح للفاشل الكذاب زعيم ائتلاف دولة اللاقانون .

فقد حاولت وتحاول قناة البعث ان تحول رائحة فساد المالكي الشديدة العفونة الى عطور هندية وافراح وانتصارات وهمية على حلفاءه الارهابيين في الرمادي، لا لشيء سوى لانه تحالف مع البعث ورموزه من السنة والشيعة في سوريا والعراق، فقناة البعث تناور وتخادع لاجل ضمان الولاية الثالثة للفاسد الكذاب حليف حزب البعث الاجرب .

ان تمثيل المرتزق التونسي غسان بن جدو ربما يقنع بعض السوريين بالتصويت لصالح بشار الاسد لاكنه اكيد لن يقنع العراقيين مهما زاد  بن جدو  من ذرف دموع التماسيح والصراخ المفضوح العاهر على وحدة المصير والاهداف فهزيمة المالكي حبيب البعث امام الشعب العراقي ستعلن اكيد في الميادين بعد ثمانية ايام .

 علي الكلابي

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.