كلاب وقرود مغربية ساعدت على إسقاط نظام صدام حسين

 

 

ذكر تقرير لاذاعة صوت روسيا، إن الجيش الأمريكي استخدم قرودا ودجاج في حربه داخل العراق عام 2003.
ونقلت الإذاعة عن المدون الإسباني، جوستين كييس، أن “الجيش الأمريكي يخفي معلومات حول استخدامه للحيوانات في عملياته العسكرية، لأنه فشل في ترويضها”.

وقالت الإذاعة “تم استخدام القرود لإزالة الألغام، والدجاج للتحذير من وقوع هجوم بالغازات السامة من قبل قوات نظام صدام حسين”، وأشارت الإذاعة إلى أنه “ظهرت المعلومات الأولية عن استخدام القرود في مارس 2003 في الصحيفة الأسبوعية المغربية (الأسبوع السياسي) ووفقًا لها، أن السلطات المغربية أرسلت 2000 من القرود كمساعدة للجيش الأمريكي لاستخدامها في إزالة الألغام وقام بترويضها حوالي 9 آلالف جندي أمريكي”.
ووفقًا لموقع “آر تي” الإسباني، فإن “حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المغربية حاولتا إخفاء البيانات المتعلقة (بالقرود العسكرية) لأن كل المحاولات في استخدامها قد فشلت”.

ووفقا للمدون الإسباني “استخدمت الولايات المتحدة أيضا الدلافين المدربة لمراقبة الحدود البحرية العراقية، والدجاج للإنذار المبكر من الهجمات الكيميائية، ولكن تم تبديلها لاحقا بالحمام العسكري”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.