فرحة الانتخابات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

واني صغيرة  كنت اتخيل انو اني عندي قوة خارقة تحمي ابويه من كل شر واكدر اكل الي يحاول ياذيهم بحيث كان من يطلع اكوله بابا اذا اجاك الحرامي صيحني حتى اكتله، فيأشرلي جيبي العوده وياج حتى ماتوجعج ايدج من تبسطي ويبوسني من راسي، يوم بعد يوم كمت كبر عندي هذا الاحساس وصرت اشوف اهلي هم  اطفالي الي لازم احميهم٠

ويوم بعد يوم تاكدت انو كل الحرامية الي مرو علينا ما تخوفهم العودة  لان عندهم كلاشنكوف وعبوات، وفهمت انو اني ضربتي ضربة امرأة ماتوجع واكتشفت انو اني اضعف حتى من حماية نفسي٠
اليوم اتصلت بابويه صوته كان ضعيف وكاسرته العبرة،مشتاقتله حيل اكثر مما كنت اتصور وخايفة لا يطول بعدنا، لكن عندي فد احساس حلو بالطمأنينة ماعرف ليش، بصراحة من شفت  الفيس بوك وتعليقات اصدقائي والناس وفرحتهم واصرارهم على التغير رجعتلي القوة الي ضيعتها بدروب الخوف، صار عندي امل كبير انو الحال حيتغير حرجع اخذ ابوية وامي باحضاني ومراح اخاف من طلقة تايهة او عبوة، راح يرجع بابا يغنيلي من اطنگر ويقرالي اية الكرسي اذا فزيت من نومي، عندي امل حسمع ضحكته، عندي امل لان اليوم الانتخابات كانت الگشاية الي اتمنى بصدق ان تنقذنا من الغرق وتلم شملنا،فرحت من شفت الشباب ووعيهم الي تجاوز الطائفة والدين ومنحو صوتهم للي شافو الاصلح فرحت لان حافظنا على مكسبنا الوحيد من ٢٠٠٣ والى هاي اللحظة، فرحانه لان احنا بعد منخاف وتأكدت انو كل واحد من عدنا اله قوته الخارقه الي يحمي بيها اهله بحيث  نغير  ومانحتاج لا عصا ولا كلاشنكوف، اعرف گدامنا طريق طويل بس المهم انو احنا دنمشي، والمهم اني متاكدة بعد عدنا وطن ينتظر لمتنا .

نور القيسي
nooraalqaissi@yahoo.com

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.