التعاون

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعاون اساس نجاح المجتمع وسر وجود الناس في هذه الحياة القاسية التي لاترحم الضعيف والكسول والاناني هو الذي لايحب سوى نفسه ،والانسان الذي يريد الخير لنفسه فقط ولا يشارك الاخرين فيه ولا يمد بيد التعاون والمساعدة الى غيره عند الحاجة والشدة بالتأكيد فهو مريض القلب ولا يستحق انتسابه الى هذا الوطن الذي لا يقبل سوى الرجال المتعاونون في السراء والضراء .

فبالتعاون الجاد والعمل الدؤوب نحقق المستقبل السعيد الذي ينتظر الاجيال اللاحقة التي هم ثمرة هذا الوطن .

والتعاون يؤدي الى نبذ العقد والكراهية والبغض ويساعد في تنمية الشعور بالمسؤولية والاحساس بالوفاء ويكون سببا في الاتحاد والقوة واكتساب العلم والمعرفة .

يقول الشاعر :

(وأصابع كف المرءفي العدخمسة ====================ولكنها في مقبض السيف واحده )

وحين أمر النبي محمد (ص) بحفر الخندق كان يشارك المسلمين ويعاونهم ويخفف معاناتهم وآلامهم بالصبر والتقوى والتوكل على الله.اذ يجب على جميع افراد المجتمع أن يجعلوا شعارهم التعاون والمحبة والرحمة ومساعدة المحتاجين عند الحاجة والعمل بيد واحده من أجل هذا البلد وعمرانه وبناء الحضارة التي هي صرخ شامخ بها نقف في وجه الاعداء ومؤمراتهم الخبيثة واطماعهم الدنيئة وخططهم الفاشلة ،

يقول الشاعر :

(تأبى الرماح اذا اجتمعن تكسر====واذا أفترقن تكسرن أحاد )

وهذا دليل واضح على ان الرماح لايمكن كسرهن وهي متعاونة فيما بينها ولايمكن خذلائهن الا عند التفرقة وعدم الاتحاد و التعاون .

ونرى ان الله عز وجل أمر العباد بالتعاون في شتى مجالات الحياة وفي جميع الافعال والاقوال التي تدعوا الى الحسنات والخير وصلاح جميع اطياف المجتمع في القومية والدين والمذهب في قوله تعالى :

(وتعاونوا على البر والتقوى ****** ولا تتعاونوا على الاثم والعدوان )

ليث الكوردي الفيلي

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.