ايران: نظرتنا للعراق ليست طائفية والمالكي لم يقم بزيارة سرية الى طهران

 

رفض مساعد وزير الخارجية الايرانية حسين أمير عبداللهيان مزاعم تدخل ايران في شؤون العراق، واكد بان نظرة ايران للعراق ليست طائفية، مشيدا بالانتخابات البرلمانية التي جرت في العراق اخيرا واعتبرها بمثابة رفض للارهاب والتدخل الخارجي.
وافادت وكالة انباء “فارس” الايرانية بان امير عبداللهيان أشاد “بنجاح عملية الانتخابات البرلمانية في العراق والتي جرت لأول مرة بدون تواجد قوات الاحتلال الاميركي”،مؤكدا أن “المشاركة الواسعة للشعب العراقي في هذه الانتخابات دليل علي قدرة الحكومة والجيش والقوات الامنية العراقية في بسط الأمن في هذا البلد”.

وإعتبر عبداللهيان أن “الشعب العراقي عبر مشاركته الواسعة في هذه الانتخابات، بانه قال كلا للإرهاب وللتدخل الخارجي في شؤون بلدهم”، معربا عن “أمله بأن النتائج التي ستحققها الانتخابات ستقدم المزيد من الإستقرار والامان في هذا البلد المهم في المنطقة”.
ونفى مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية، “بشدة تدخل ايران في الشأن الداخلي العراقي”، مؤكدا في الوقت ذاته، أن “لدى إيران نفوذا معنويا في المنطقة ومن ضمنه العراق، وهذا النفوذ يرجع إلى المشتركات التاريخية والثقافية والدينية والجغرافية بين البلدين”.

وأضاف أمير عبداللهيان أن “العلاقات الثنائية بين بغداد وطهران بعد سقوط النظام البائد بنيت على أساس حسن الجوار، والمحبة والاخوة”، وقال”نود بكل فخر وإعتزاز أن نقول بصوت عال أن العلاقات الثنائية بين إيران والعراق ستعود على الشعبين ودول المنطقة بالخير والاستقرار والثبات”، مؤكدا “عزم البلدين في الإستمرار لتطوير العلاقات الثنائية التي تصب في مصلحة كلا الدولتين”.
وردا على سؤال فيما اذا كانت ايران تفضل شخصا معينا لرئاسة الوزراء او رئاسة البرلمان في العراق قال، اننا “نعتقد بان نوري المالكي ورغم الضغوط الخارجية المختلفة التي تعرضت لها الحكومة العراقية حتي علي مستوي المنطقة خلال الاعوام الاخيرة، فقد تمكن من التغلب على المشاكل الى حد بعيد وان يحقق مكاسب للعراق”.

واضاف، اننا “نرغب بان يعمل الذين يتولون الامور في الحكومة والدولة العراقية على دعم سيادة واستقلال ووحدة اراضي البلاد والتصدي للمجموعات والتيارات الارهابية فيها وكذلك دعم مسيرة السلام والاستقرار والامن في العراق واقرار علاقات متوازنة مع دول المنطقة”.
ونفى مساعد الخارجية الايرانية ما رددته بعض وسائل الاعلام من ان “رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قام بزيارة سرية الى طهران اخيرا وقال، ان نوري المالكي كرئيس للوزراء يمثل اعلى سلطة تنفيذية في العراق، ولم يقم باي زيارة سرية الى طهران وان اي زيارة يقوم بها ستجري في الاطار الرسمي والقانوني”.
كما رفض امير عبداللهيان “دعم ايران لفئة خاصة في العراق وقال”، ان “نظرتنا للعراق ليست طائفية بل ننظر للعاراق كدولة مستقلة تحت عنوان جمهورية العراق وان التعاطي بدافع طائفي لا يخدم مصالح ايران والعراق والمنطقة”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.