جيش نازي سري في ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية

ماجد الخطيب

 

ما كان مجرد اشاعة في الستينات من القرن الماضي، أصبح اليوم حقيقة كشفتها ملفات المخابرات الألمانية التي أفرج عنها مؤخراً، وهي أن الضباط النازيين، بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، شكلوا جيشاً سرياً قوامه 40 ألف عسكري داخل ألمانيا الغربية.
كانت نهاية الحرب العالمية الثانية هي بداية الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي، وهي الحرب التي أتاحت المجال إلى الكثير من النازيين للتسلل من جديد إلى بنى النظام الديمقراطي الجديد في ألمانيا الغربية بدعوى مواجهة النفوذ السوفييتي في أوربا، وبدعوى مكافحة الشيوعية.

وذكرت مجلة دير شبيغل المعروفة أن الوثائق التي احتفظت بها المخابرات الألمانية ( ب ن د) طوال اكثر من نصف قرن، ثم أفرجت عنها الآن، بعد مرور 69 سنة على انتهاء الحرب العالمية الثانية يوم 8 مايس الماضي، تكشف بأن النازيين الذي عادوا من جبهات القتال، وخصوصاً الذين قاتلوا على الجبهة الشرقية ضد الاتحاد السوفييتي منهم، أسسوا سنة 1949 جيشاً سريا يتألف من 2000 ضابط رفيع المستوى، ومن 40 ألف عسكري، هدفه منع انتشار الشيوعية، ومواجهة احتمال ان يتوغل الجيش الأحمر في غرب القارة الأوربية.

وواضح ان أهداف هذا الجيش السري، إذا صدقنا قصة مواجهة المد الأحمر فقط، تنطبقت إلى حد ما مع أهداف المعسكر الغربي في الحرب الباردة، وهو ما دفع حكومة المستشار الألماني اديناور، وحفز حلف الناتو بنفس الطريقة، ليس على غض النظر عن نشاط هذا الجيش السري، وإنما الاستفادة من ضباطه أيضاً.
 
وواقع  الحال ان ما وصفته “دير شبيغل” بالاشاعة في الستينات من القرن العشرين، تحول إلى حقيقة بعد أشهر قليلة، وفي قضية الاستفادة من الضباط النازيين السابقين، لأن قائد الجيش السري المذكور، وهو الجنرال البرت شنيتز، تمت إعادة تأهيله في الجيش الألماني الغربي، بتوصية من قيادة حلف الناتو، وتدرج من جنرال في جيش هتلر في الاربعينات إلى المفتش الأول في الجيش الألماني في سنة 1967، وهي رتبة لاتعلوها في الجيش الألماني، سوى رتبة المفتش العام. أصبح قبلها عضواً في قيادة الأركان ومسؤولاً عن التموين واللوجستية في الجيش الاتحادي.
 
الاستفادة من ترسانة الجيش الألماني في الحرب السري
وقف شنيتز على رأس أكثر من 2000 ضابط سابق في جيش الرايخ الثالث، وضم إلى جيشه السري فرقاً قوامها 40 ألف عسكري من العائدين من جبهات القتال، ومن الذين لم تشملهم المحاكم العسكرية التي اقيمت للنازيين.

البرت شنيتز مع الرئيس الألماني الأسبق هاينريش لوبكة سنة 1968

ويفترض، بحسب تقرير “دير شبيغل” ان قيادة الجيش السري خططت للحصول على الأسلحة المطلوبة، في حالات الطواريء، من ترسانة وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية. وكان لشينتز أحد ضباطه السابقين، الذين يعملون في وزارة الداخلية الألمانية في فترة ما بعد الحرب، وكان من المفترض ان يتم توفير السلاح للجيش السري عن طريقه، في حالة توغل الجيش السوفييتي في ألمانيا الغربية.
 
وعلى غرار عمل الفصائل النازية عملت فرق شنيتز الخاصة على الاتصال بالشركات الألمانية المتعاطفة بهدف جمع التبرعات، وتهيئة السيارات والدعم اللوجستي المناسب. كما حركت قيادة الجيش السري”طابوراً خامساً” من العملاء الخفيين بهدف التجسس على نشاط المنظمات اليسارية، بضمنها الحزب الاشتراكي الديمقراطي وكادره المعروف فريتز ايرلر. ومعروف ان ايرلر أصبح لاحقاً زعيم الكتلة الاشتراكية في برلمان ألمانيا الغربية المعروف بالـ”بوندستاغ”.
 
اعادة احتلال ألمانيا من الخارج
أسس شنيتز وضباطه تنظيما محكماً، بحسب تقرير دير شبيغل، واقام شبكة من التنظيمات العسكرة السرية داخل البلاد وخارجها. وكان العاملون منهم في الخارج مكلفون بتهيئة الأرضية في أحد بلدان الجوار للتجمع فيه ومن ثم الانطلاق منه لأعادة تحرير ألمانيا، في حالة قيام الجيش الأحمر بغزو كامل ألمانيا.

وتولت قيادة الجيش السري تهيئة كامل مستلزمات الحرب لمواجهة احتمال قيام حرب أهلية في ألمانيا قد يشنها الشيوعيون. ولم تقتصر تنظيمات الجيش السري على الضباط والجنود النازيين العسكريين، وإنما على نشطاء من فرقة الصاعقة الاستخبارية السيئة الصيت والمعروفة بالـ أس أس.
 
ويعود هذا التعاون إلى تحالف شنيتز مع أحد قادة جناح الـ أس أس وهو ان شنيتز تعاون مع ضابط آخر هو اوتو سكورزني، الذي كان يحتفظ بأفكار مشابهة لأفكار شنيتز حول الاستعداد لمواجهة المد الأحمر. ويبدو ان التنظيم تلقى دعماً من رجال الأعمال النازيين، الذين لم تطلهم تهم المشاركة في جرائم النازية، ومن فصائل الفرق النازية الجديدة اتي تشكلت سراً بعد انتهاء الحرب.
 
المستشار الألماني الأول اديناور كان يعرف
ان نبش قصة جيش شنيتز السري الآن لا يعني سوى الاعتراف رسمياً من قبل السلطات الألمانية الحالية بوجود هذا الجيش وبالتغاضي آنذاك عن نشاطه. لأن القصة قديمة، ويقود البحث في”ويكيبيديا”، وهذا ما أكده تقرير”دير شبيغل” أيضاً، إلى حقيقة أن كونراد اديناور، المستشار الأول لألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، عرف بوجود الجيش السري وأوعز بمراقبته لا أكثر.
واختلف المؤرخون الألمان سابقاً، ومازالوا يختلفون اليوم، عن السبب الذي دفع اديناور للتغاضي عن وجود هذا الجيش النازي داخل ألمانيا الغربية. ويميل الضباط إلى تفسير ذلك على أساس تردد قادة الجيش وخشيتهم من مواجهة جيش بهذا التعداد.
 
وتشير”دير شبيغل” إلى أن المخابرات الألمانية الغربية ترددت في التصدي لهذا الجيش للأسباب ذاتها. لكن المؤرخين الموضوعيين يميلون إلى التفسير الثاني، القائل بأن اديناور صدق تماماً بأن هذا الجيش لا يعمل ضد حكومة ألمانيا الغربية الجديدة قط، وإنما ضد المد الشيوعي.
 
الحكومة الهولندية أوقف ترشيح شنيتز لقيادة الناتو
بعد أن اصبح شنيتز(1911-2007) مفتشاً أول في الجيش الألماني، وكسب شهرة من خلال قيادته لقطاعات الجيش في كوبلنز، تم ترشيحه سنة 1967 من قبل وزير الدفاع الأسبق جيرهارد شرودر لقيادة قطاعات الناتو في وسط أوروبا. واعترضت الحكومة الهولندية آنذاك على اعادة تأهيل ضباط الجيش النازي السابق، ونجحت في ضغوطها على قيادة حلف الأطلسي لإلغاء ترشيحه.

يعود الفضل في الكشف عن وثائق المخابرات الألمانية المذكورة إلى الباحث الألماني اغيلولف كيسرلنغر المتخصص في دراسة تاريخ ونشاط المخابرات الألمانية “ب ن د”. وهو من أوصل هذه الوثائق، بحسب “دير شبيغل”، إلى رئاسة تحرير هذه المجلة.


 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.