مكافحة الارهاب: “داعش” يقتل عناصره الهاربه من معارك الانبار

اكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب، صباح النعمان، اليوم الثلاثاء، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” بدأ في اغتيال عناصره المتخاذلة عن قتال القوات الأمنية التي تشن عملية عسكرية واسعة منذ اربعة ايام لاستعادة مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراقوأوضح النعمان في تصريح صحافي إن “هناك تخاذلا وهروبا من قبل قيادات تنظيم داعش داخل مدينة الفلوجة ووردتنا معلومات عن وجود حالات اغتيال لمن لم يقاتل القوات الأمنية العراقية في المدينة، مؤكدا ان “زخم العمليات الأمنية متواصل وهناك تقدم كبير للجيش العراقي”.ولفت النعمان إلى أن “بعض الأسلحة التي ضبطت لدى عناصر داعش خلال الحملة الأمنية في المدينة، هي حديثة كالأحاديات، إلى جانب المتفجرات، وجميع الأسلحة المضبوطة عبارة عن مخلفات للجيش العراقي السابق (تفكك بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003)”.

وتنفذ قوات أمنية عراقية، مدعومة بالدبابات والمدرعات وتغطية جوية، عمليات واسعة للتقدم نحو مدينة الفلوجة من ثلاثة محاور، جنوبية وشمالية وشرقية، لاستعادة المدينة التي تخضع تحت سيطرة عناصر “داعش” منذ أكثر من أربعة أشهر.كما تشهد الأنبار، ومنذ 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي، تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية؛ لملاحقة مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، المرتبط بتنظيم القاعدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.