محتال باكستاني يقلد المسؤولين العراقيين اوسمة وشهادات مقابل مبالغ مالية

 

كشفت مصادر اعلامية عن عملية احتيال كبيرة قام بها محتال باكستاني ينتحل صفة ممثل للامم المتحدة ويقوم بزيارة العراق ويقلد المسؤولين اوسمة ودروع وشهادات مقابل اموال كبيرة تدفع له في الغالب من الاموال العامة .
وقالت المصادر ان المحتال الدولي واسمه الدكتور محمد شهيد امين خان ينتحل صفة الرئيس العالمي لمفوضية حقوق الانسان الدولية وتم استقبالة بتشريفات رسمية، و يقوم هذا النصاب بالايحاء كذبا بانه مرتبط بالامم المتحدة ‘بشكل ما’ وانه كان وزيرا سابقا بحكومة بناظير بوتو، ويقوم بتوزيع دروع وشهادات واوسمة.

واخطر والطف مايقوم به فهو تعيين سفراء ‘نوايا حسنة’ وتوزيع لقب ‘معالي السفير’ لمن يدفع اكثر.
واكدت المصادر ان قائمة الذين احتيل عليهم عراقيا حتى الان تشمل الدكتور اياد علاوي و محمد شياع السوداني وزير حقوق الانسان و- النائبة سلامة الخفاجي و السيد حسين الصدر وهيئة المساءلة والعدالة البرلمانية والقيادي في الحزب الشيوعي جاسم الحلفي و الاعلامي صادق الموسوي وشخصيات وجهات اخرى .
وتوضح المصادر ان وظيفة المحتال هي توزيع الشهادات والالقاب المزيفة وانه يرأس منظمة لم تشارك خلال 18 سنة باي نشاط يذكر خارج الباكستان سواء بابحاث او محاضرات او ندوات او ادارة انتخابات او وقف الحروب او التوسط لحل النزاعات او مهمات الحفظ على السلام.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.