قراءة موجزة لنتائج الأنتخابات العراقية وترشيح المالكي للولاية الثالثة

 

هيمن عبدالله كركوكي
قبل كل شي الانتخابات البرلمانية كانت بمثابة استفتاء على شخصية نوري المالكي وسياساته، واذا نظرنا إلى النتائج بشكل سريع نرى تكرار للنتائج السابقة مع تغير طفيف على اعداد المقاعد لكل كتلة، ولكن البعض من القوائم في الانتخابات السابقة تشتت في هذه الانتخابات ماعدا كتلة دولة القانون.

هنالك تساؤلات تطرح نفسها بعد هذه النتيجة، ياترى متى يتشكل الحكومة القادمة؟ ومن سيقودها؟ هل المالكي يأخذ الولاية الثالثة؟
للأجابة على هذا التساؤلات يجب ان ينتبه القارئ إلى النقاط الآتية:

1- قائمة دولة القانون كان في المركز الثاني بعد قائمة العراقية برئاسة ايادي العلاوي, استطاعت دولة القانون اخذ رئاسة الوزراء من العراقية لصالح المالكي.

2- الصراعات السياسية بين الكتل الشيعية كانت اشد قبل الانتخابات السابقة مقارنة بهذه الانتخابات، ففي الانتخابات السابقة علاقات المالكي بالصدريين وصل لحد المواجهة المسلحة واجبار جيش المهدي على القاء السلاح وخروج مقتدى الصدر الى خارج العراق، مع كل ذلك التمت الشيعة في قائمة وحدة بعد الانتخابات واتفقوا على نوري المالكي.

3-في الانتخابات السابقة تأخرت تشكيل الحكومة لمدة تسع اشهر مع وجود مرشح قوي (بأصوات الناخبين) ينافس نوري المالكي على رئاسة الحكومة، ولكن في هذه الانتخابات لايوجد مرشح يتفق عليه اغلبية الكتل ليتخذوه بديلا عن المالكي، لأن الصدريين عندهم مرشحهم والمواطن اكثر من مرشح، وكذلك الكتل الأخرى عندهم آراء مختلفة على بديل المالكي.

4- تأخير تشكيل الحكومة هو لصالح دولة القانون والمالكي، لأن المالكي في الوقت الحالي يقود الحكومة بمفرده وصلاحياته اوسع من أن يكون رئيس وزراء لحكومة ائتلافية مشكلة بأتفاقيات مسبقة قد يجعله رئيسا للوزراء للمرة الثالثة، لهذا تكون من صالح الكتل تقيد رئيس الوزراء بدلا من اعطائه زمام الامور لاشهر عديدة اذا ما وصلت لأكثر من هذا.

5- شخصية نوري المالكي ربما هو الشخصية الوحيدة المقبولة من قبل الولايات المتحدة وايران، الدولتين التين لديهما اكبر تأثير على المسار السياسي في العراق.

بسبب هذه النقاط اقول بأن المالكي ليس اكثر حضا فقط لرئاسة الحكومة، بل ان رئاسته اصبحت مضمونة أو شبه مضمونة، مع أن تأخر التشكيلة الحكومة ستدخل العراق في ازمات اكبر، وتكون من صالح نوري المالكي وقائمته.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.