إعتقالات وزارة الداخلية لطلبة الحوزة العلمية الاجانب للتثبت من إقاماتهم

 

قللت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، من استقدامها لبعض طلبة العلوم الدينية في مدينة النجف من غير العراقيين، موضحة أن ذلك يأتي بسبب مخالفتهم لشروط الاقامة. وفيما بينت حرصها على أمن الطلبة وانتظام الدراسة الحوزوية في المدينة، أكدت التزامها بمسؤولياتها في تطبيق قوانين الإقامة بالتنسيق مع مكاتب المرجعيات الدينية.
وقالت الوزارة في بيان: “إشارة الى ما حصل في مدينة النجف الأشرف يوم أمس (الاثنين)، من استقدام لبعض طلبة العلوم الدينية على خلفية مخالفات لقوانين الإقامة، وما حصل من أخطاء في تصرف بعض منتسبي الشرطة، تود وزارة الداخلية أن تعلن للجمهور الكريم أنها حريصة كل الحرص على انتظام الدراسة في الحوزة العلمية الشريفة واطمئنان الطلبة والدارسين، كما تحرص على أمنهم وأمن جيرانهم من المواطنين”.
واستدركت “لكنها في الوقت ذاته مكلفة بالقيام بمسؤولياتها في تطبيق قوانين الإقامة بالتنسيق مع مكاتب المرجعيات الدينية ولاسيما المرجعية العليا، ومتابعة شؤون الدارسين للتوافق مع القوانين النافذة”.

وأعربت وزارة الداخلية “عن تقديرها واحترامها لجهود السادة العلماء ومكاتب المرجعيات الدينية في متابعة شؤون الطلبة الأجانب المقيمين، وتعاهد الشعب العراقي الكريم والمرجعيات الدينية بالعمل على تسهيل توافد وإقامة الدارسين في منارة العلم والعلماء – النجف الأشرف – وهي فخورة في توفير الأمن والأجواء السليمة لكل الطلبة والدارسين”، داعية “الجميع الى مراجعة مكاتب الإقامة وتصحيح أوضاع المخالفين للقوانين، لما في ذلك من أثر كبير على انتظام الأوضاع الأمنية والاجتماعية، كما إنها شكلت لجانا لتنظر في الأخطاء غير المقصودة التي حصلت ومحاسبة المقصرين والمتجاوزين”.
وكانت الاجهزة الامنية قد إعتقلت عصر امس الاثنين، عشرات الطلبة الباكستانيين في النجف بسبب انتهاء مدة اقامتهم، وقامت باطلاق سراحهم في وقت لاحق.

السيستاني يرفض إعتقال طلبة غير عراقيين يدرسون في الحوزة العلمية

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.