شهادة جنسية عراقية الداخلية توضح آليات المراجعة والتسلم للحصول على البطاقة الوطنية الموحدة

مع تزايد تساؤلات المواطنين بشأن عمل البطاقة الوطنية الموحدة واليات المراجعة والتسلم، كشفت وزارة الداخلية عن هذه الآليات التي وصفتها بـ”المبسطة جداً” لمراجعة المواطن الى دوائر الاحوال المدنية التي ستتحول الى دوائر البطاقة الوطنية لتستلم بطاقاتهم.

مدير مشروع البطاقة الوطنية العميد نشأت ابراهيم قال في تصريح خاص بـ”الصباح”: ان “آلية العمل تتلخص بالدخول الى الموقع الالكتروني لمديرية الجنسية العامة وسحب الاستمارة الخاصة بالحصول على البطاقة الوطنية التي تتضمن حقول عدة تتضمن البيانات الموجودة في هوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية العراقية وبطاقة السكن وصنف الدم وما تحتاجه المديرية من بيانات مهمة لتكوين قاعدة المعلومات المتكاملة”. يشار الى ان اول بطاقة وطنية موحدة من المؤمل اصدارها منتصف العام 2015، اذ ستكون بديلا عن الوثائق الحالية. واضاف ابراهيم ان “المواطن بعد انتهاء ملء الاستمارة وسحبها تنصب معلوماته في شفرة ثنائية الابعاد (الباركود) تتضمن جميع المعلومات المخزونة بالاستمارة الالكترونية ويقدمها مع المستمسكات القديمة الى دائرة الاحوال المعنية المثبتة في هوية احواله الحالية”، مشيراً الى ان المواطن سيراجع ثلاثة اماكن بواسطة نظام (KEW SYSTEM) الذي سينظم المراجعة على وفق تسلسل تقديمه في الانترنت ويزوده بوصل ويوجهه الى امين السجل المعني الذي ينجز معاملته بشكل منظم والكتروني، ثم ينتقل الى الموظف المختص مدخل البيانات الذي يكشف عن الباركود وما فيه من معلومات ثم تؤرشف المستمسكات ويلتقط البصمة العشرية لاصابع اليدين وبصمة قزحية العين وصورة الوجه.

واكد ان المستمسكات المطلوبة التي سيطالب بجلبها المراجع تتضمن هوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية وبطاقة السكن وهو الاستعمال الاخير لتلك المستمسكات وسيستغنى عنها في مراجعاته الى المؤسسات الحكومية، ثم يتم تدقيق معاملته لدى امين السجل المدني ويصادق على صحتها وقانونيتها، قبل ان ينتقل بعدها الى المحاسب بشكل الكتروني ويسدد قيمة مبلغ البطاقة بشكل الكتروني لتحديد رسوم الاصدار الاول او بدل المفقودة او بدل التالفة ويسلمه وصلا بالمبلغ المسدد ويحدد له يوما ومركز استلام واسم الموظف الذي سيسلمه البطاقة ليقوم بتسلمها بعد اسبوع. ونوه ابراهيم بانه سيتم فتح 25 مركزا من مراكز التسليم والطباعة موزعة بين المحافظات بينها اربعة مراكز في بغداد لتسليم المواطنين بطاقاتهم الوطنية على وفق جدولة زمنية الكترونية. واشار الى ان البطاقة ستكون باللغتين(العربية والكردية) وتتضمن رقما وطنيا، اي اول اربعة ارقام من تاريخ ميلاد الشخص والسبعة الباقية رقم المواطن الذي لا يتكرر ولا يعاد استخدامه بعد وفاة المواطن الى شخص اخر، فضلاً عن رقم تدقيقي اخر يستخدمه المختصوين بالامور الفنية، مشيراً الى ان البطاقة تمت تجزئة الاسم فيها الى اسم الشخص واسم الاب واسم الجد كلا على حدا للتخلص من تشابه الاسماء المركبة المستخدمة لدى العراقيين، وكذلك تتضمن شريحة سيخزن فيها معلومات أمنية، وخزن قزحية العين ومعلومات من قاعدة البيانات والسجلات الموجودة في الدوائر وبشكل سري لا يمكن الوصول اليها، فضلاً عن تثبيت فصيلة الدم وتاريخ الميلاد وتاريخ الاصدار ومحل وتاريخ الولادة ومدة نفاذها، اذ حدد القانون مدة نفاذ البطاقة بمدة عشر سنوات لتغيير المعالم الفياسيولوجية للانسان التي تتغير ضمن هذه المدة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.