محمود عثمان: على الكورد الابتعاد عن الشخصنة والتحالف مع أي طرف يضمن حقوقهم

عدّ النائب المستقل عن التحالف الكوردستاني محمود عثمان، اليوم الاحد، ان على الكورد ان يركزوا على من يتعاون في حل المشاكل قبل البحث عن المناصب، وفيما اكد على عدم شخصنة الامور في العمل السياسي، لفت الى ان اية كتلة لها استعداد للتعاون على حل الخلافات وفق ضمانات هي الاقرب للكورد.
وقال عثمان في حديث صحفي: ان من المهم للكورد في المرحلة الحالية هو حل المشكلات العالقة بين بغداد واربيل، بالاضافة الى كيفية تطبيق الدستور وكيف يكون الكورد شركاء حقيقيين وتطبيق المادة 140 وقانون النفط والغاز.
وأضاف ان على الكورد التوصل الى اتفاق على برنامج معين للحكومة الجديدة مع وضع جدول زمني للتطبيق، مبينا ان هناك اتفاقات موقعة لكنها لم تطبق.
وأكد على ان الاهمية القصوى هي لحل المشاكل وليست البحث عن المناصب التي تأتي بعد ذلك.
وبين أن الكورد كانت لديهم مناصب مثل رئيس الجمهورية ونائب رئيس وزراء ووزير خارجية ورئيس اركان الجيش وقائد القوة الجوية وغيرها، مستدركا ان الاهم هو التركيز على برنامج عمل الحكومة القادمة وخارطة الطريق وكيفية حل المشاكل بين بغداد واربيل، واذا سارت الامور بشكل جيد يبدا التركيز على مسالة المناصب”.
ورأى عثمان انه في مرحلة بناء التحالفات، لا يجوز ان النظر للاشخاص او ان تتم شخصنة الامور، لان هذه هي سياسة والسياسات تتبدل، معبرا عن رأيه بانه يجب ان يكون هناك حوار كوردي مع كل الكتل السياسية من دون استثناء.
ولفت الى ان اية كتلة تبدي الاستعداد الحقيقي واللازم لحل المشكلات مع تقديم ضمانات فان الكورد سيقتربون اليها.
وتابع انه لا توجد لحد الان اية تحالفات للكورد مع اي طرف، والامر برمته يعتمد على الحوارات التي ستجرى لاحقا، مبينا ان التحالف يبحث عن مصالح شعب كوردستان وحل المشكلات التي يعاني منها، لافتا الى ان اي طرف يكون اقرب له في تحقيق ذلك سيكون اقرب له للتحالف معه.
وأعلن التحالف الكوردستاني انه سيبدأ حواراته لتشكيل الحكومة القادمة عقب اعلان التحالف الوطني مرشحه لمنصب رئيس الوزراء.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.