شيخ الأزهر يحذّر من انتشار الإلحاد ويقول إنه أصبح “موضة”

 

وصف الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر انتشار ظواهر الإلحاد في البلاد العربية والإسلامية بأنه أشبه بـ “الموضة” التي يتناقلها الشباب دون وعي ولا تفكير، مشيرا إلى أن الإلحاد هو انحراف عن الهدى إلى الضلال وعن الاستقامة إلى الاعوجاج.

وأرجع الطيب أسباب انتشار هذه الظاهرة في أمريكا وأوروبا إلى سيادة العلم الذي تحكّم في كل شيء، وانتشار الفلسفات المادية، حتى صار الناس لا يؤمنون بشيء وراء المادة.
وأضاف شيخ الأزهر في لقائه الأسبوعي “حديث الجمعة” بالتليفزيون المصري أن السبب الثاني لتفشي ظوارهر الإرهاب في أوروبا هم رجال الدين  القدامى الذين وقفوا بالمرصاد ضد العلم، وسايروا التخلف، حتى اعتبرهم المجتمع مثالا لكل رجال الدين.
وحذّر الطيب من تفشي ظواهر الالحاد في أمتنا الاسلامية، مشيرا إلى أن هاك جهات تسعى وتنفق بسخاء لنشر الإلحاد في المجتمعات الإسلامية، داعيا إلى تثقيف الشباب ومحاورتهم  لينجو من هذا المرض “الإلحاد”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.