حزب الطالباني يعلن براءته من سرقة معدات وآليات عسكرية

أعلن سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد براءته من عمليات السرقة التي شهدتها المواقع العسكرية التابعة للفرقة الـ12 عقب انسحابها من مقراتها جنوب وغربي كركوك، موضحا أن أعداء الكرد والعراق هم من قام بالسرقة وليس الشعب الكردي.
وقال مراد في تصريح ادلى به عقب زيارة قام بها الى محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم برفقة وفد من المجلس المركزي امس الاثنين ننا “نعلن براءتنا من عمليات السرقة التي استهدفت المواقع العسكرية بكركوك والعرب والتركمان يعرفون من نهب كركوك”، مؤكدا أنه “الأجدر الحفاظ على الأسلحة والمعدات التابعة للفرقة 12 تحت حماية قوات البيشمركة”.

وأضاف مراد أن “الشعب الكردي لم يسرق الأسلحة والأثاث بل من قام بها هم أعداء الكرد والعراق”، واصفا ما حدث بـ”المأسوي والمؤسف فالاتحاد الوطني غير مسؤول عما جرى بكركوك”.
وأوضح أن “من المهم أهمية تعزيز أواصر الإخوة مع العشائر العربية بقضاء الحويجة وعموم محافظة كركوك”، داعيا إلى “بناء جهد مشترك بين المكونات لصد ما وصفه الهجمة السوداء القادمة من خارج الحدود”.
وأشار سكرتير حزب الطالباني “أننا في العراق اليوم لدينا إعلام مغرض وآخر وطني وبسيط لان الإعلام المندس يسعى لإحباط المعنويات وتهديم الوحدة الوطنية وإفشال النظام الديمقراطي”.
وطالب بمزيد من التعاون والتالف بين مكونات كركوك ودعم من منحوهم الثقة في الانتخابات الأخيرة، لأننا أمام هدف كبير هو دحر داعش والحفاظ على وحدة العراق وحقوقهم”.
يذكر أن مواقع الفرقة الثانية عشر وألويتها ومقارها ومركز مطار كركوك تعرضت لسيطرة قوات البيشمركة بعد انسحاب قطاعات الجيش العراقي من مواقعها، وتعرضت بعدها لعمليات نهب للأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة.


 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.